Accessibility links

أعضاء في ميليشيا مسيحية متهمة بالتخطيط لشن حرب ضد الحكومة الأميركية يمثلون أمام المحكمة


من المتوقع أن يمثل اليوم الخميس أعضاء ميليشيا مسيحية متشددة في الولايات المتحدة يواجهون تهم التآمر لشن حرب على الحكومة الفيدرالية، أمام محكمة اتحادية في ديترويت بولاية ميشيغن لمعرفة ما إذا كانوا سيبقون رهن الاعتقال خلال فترة المحاكمة أم لا.

وقد دفع الثمانية خلال جلسة يوم أمس الأربعاء ببراءتهم وحاول محاموهم إحباط جهود الحكومة لاحتجازهم خلال فترة نظر القضية التي يتوقع المحامون أن تستغرق سنوات قبل أن يتم حسمها. ويواجه عناصر الميليشيا التي تطلق على نفسها اسم "هوتاري" فترات سجن تصل إلى المؤبد إذا تمت إدانتهم.

سلسلة من التهم

ومن بين التهم الموجهة إلى المنتسبين للميليشيا، الذين واضبوا على التدريبات منذ عام 2008، التخطيط لقتل عناصر في قوات الأمن ثم تفجير مراسم جنازات هذه العناصر في محاولة لإطلاق ثورة ضد الحكومة الأميركية.

ومن التهم أيضا التآمر ومحاولة استخدام اسلحة الدمار الشامل إلى جانب أسلحة نارية أخرى. وقال المدعون إنه تم العثور على متفجرات ومركبات قنابل ومسدسات وغيرها خلال مداهمة منزل قائد الميليشيا برايان ستون.

وقال رونالد ووترستريت مساعد وزير العدل الأميركي إن ستون، البالغ 45 عاما، كان يخطط للاستيلاء على ثلاث أو أربع مقاطعات ريفية في جنوب شرق ولاية ميشيغن واستخدامها لنصب كمائن لقتل عناصر الأمن.

وأضاف ووترستريت أن الميليشيا المسيحية ترى في الشرطة عدوا لها، لأنها تؤمن بأن الضباط الأميركيين يعملون كعملاء لما يعتبرونه "نظاما عالميا جديدا."

وقدم ممثلون للادعاء تسجيلا، قالوا إن ضابطا فيدراليا تسلل في صفوف الميليشيا وادعى أنه واحد منهم سجله، يقرأ فيه قائد هوتاري مقاطع من كلمة كان قد أعدها لإلقائها في اجتماع مع ميليشيات أخرى في ولاية كنتاكي كان مقررا في شهر فبراير/شباط إلا أنه ألغي بسبب عاصفة ثلجية.

وقال القائد في التسجيل: "إلى متى ستقبلون أن يسيطر جيش أجنبي على شوارعكم وطرقكم السريعة؟" "حان الوقت للهجوم واستعادة أمتنا."

ودافع ويليام سوور محامي ستون عن موكله مشددا على أن الأخير كان يمارس حقه الدستوري في حرية التعبير، وأضاف أمام المحكمة "ما سمعناه اليوم هو أن السيد ستون يتحدث كثيرا وأنه غاضب. لا يوجد ما يقول أنه يتطلع لشن حرب على الولايات المتحدة."
XS
SM
MD
LG