Accessibility links

الخارجية الصينية لا تؤكد ولا تنفي تخليها عن معارضة فرض عقوبات جديدة على إيران


أعلن ناطق باسم الخارجية الصينية اليوم الخميس ان الصين لم تؤكد أو تنف تقارير أميركية من أنها تخلت عن معارضتها لفرض عقوبات محتملة جديدة من قبل الأمم المتحدة على إيران بسبب ملفها النووي.

وقد جاء ذلك في الوقت الذي اجتمع فيه المفاوض الإيراني في الملف النووي سعيد جليلي مع المسؤولين في بكين اليوم الخميس لإجراء محادثات بشأن موقف الصين بعد أن ألمحت بكين إلى احتمال التخلي عن معارضتها لفرض عقوبات محتملة ضد طهران بسبب برنامجها لتخصيب اليورانيوم.

وأكد جليلي على أهمية العلاقة بين طهران وبكين. وأضاف: "إن العلاقات بين إيران والصين مهمة جدا وأنه من المهم للبلدين التعاون في جميع القضايا".

وكانت سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة سوزان رايس قد قالت الأربعاء إن الصين أعربت عن استعدادها لإجراء محادثات جدية في الأمم المتحدة حول البرنامج النووي الإيراني.

كلينتون: القوى الست الكبرى متحدة

وكانت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون قد قالت يوم الأربعاء إن القوى الست الكبرى بما في ذلك روسيا والصين- متحدة في المحادثات بشأن جولة جديدة من العقوبات على إيران بسبب برنامجها النووي.

وجاءت تعليقات كلينتون بعد أن سألها الصحفيون عن مؤتمر بالهاتف عقد في وقت سابق من يوم الأربعاء بين ممثلي الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي وألمانيا. وقال دبلوماسيون إنهم اتفقوا على البدء في صياغة قرار ينص على فرض عقوبات.

وقالت كلينتون إن المجموعة "تبقى متحدة... سيكون هناك المزيد من المشاورات ليس فقط بين القوى الست بل أيضا الأعضاء الآخرين في مجلس الأمن ودول أعضاء أخرى على مدى الأسابيع القادمة".

XS
SM
MD
LG