Accessibility links

logo-print

فرنسا تعرب عن دهشتها لاتهام كرزاي جهات أجنبية القيام بعمليات تزوير في انتخابات الرئاسة


أعربت وزارة الخارجية الفرنسية الخميس عن "دهشتها" للاتهامات التي وجهها الرئيس الأفغاني حميد كرزاي إلى الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي و"بعض السفارات" بالقيام بعمليات تزوير "واسعة النطاق" في الانتخابات الرئاسية التي جرت عام 2009.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية بيرنار فاليرو خلال مؤتمر صحافي ردا على أسئلة حول هذه الاتهامات "إننا نبدي دهشتنا لتصريحات الرئيس الأفغاني البعيدة عن التصريحات التي أدلى بها العام الماضي ولا سيما خلال خطاب تنصيبه في 19 نوفمبر/تشرين الثاني" مضيفا "هذه التصريحات تبدو لنا عارية عن الأساس".

وكان كرزاي الذي أعلن فوزه بولاية ثانية بالتزكية في نوفمبر/تشرين الثاني بعد انسحاب خصمه عبد الله عبد الله من الدورة الثانية، اتهم الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي، وتحديدا رئيس بعثة مراقبي الاتحاد الجنرال الفرنسي فيليب موريون، و"بعض السفارات" بارتكاب عمليات تزوير واسعة النطاق واتهامه بها فيما بعد خلال الانتخابات الرئاسية التي جرت في 20أغسطس/آب 2009.

وقال كرزاي الخميس في كابل "في الحقيقة حصلت عمليات تزوير خلال الانتخابات الرئاسية والمحلية، عمليات تزوير على نطاق واسع، واسع جدا... لكن مرتكبيها ليسوا الأفغان".

وتابع "الأمم المتحدة ومكتب مساعد ممثل الأمم المتحدة الأميركي بيتر غالبرايث آنذاك والجنرال الفرنسي فيليب موريون، كانوا في قلب عمليات التزوير هذه"، مشيرا بالاتهام إلى "سفارات" لم يحددها.

وأشار فاليرو إلى أن الأسرة الدولية "كانت على الدوام موحدة في مطالبتها" بتطبيق الإجراءات المتبعة ومعالجة مزاعم التزوير حتى "يتم احترام خيار الأفغان".

مقتل جندي بريطاني

أمنيا أعلنت وزارة الدفاع البريطانية أن جنديا بريطانيا قتل الخميس في انفجار وقع في جنوب أفغانستان، مما يرفع إلى 279 عدد الجنود البريطانيين الذين سقطوا في هذا البلد منذ 2001.

وأوضحت الوزارة في بيان أن الجندي كان يشارك صباح اليوم الخميس في دورية راجلة في منطقة باباجي بولاية هلمند الجنوبية عندما أصيب في انفجار.

وليس لمقتله أي صلة بعملية "مشترك" العسكرية الواسعة التي شنت في منطقة مرجه في ولاية هلمند لمحاربة طالبان وعصابات المخدرات.

وينتشر نحو عشرة آلاف عسكري بريطاني في أفغانستان خصوصا في ولاية هلمند.
XS
SM
MD
LG