Accessibility links

المبعوث الأميركي إلى السودان يجري محادثات في الخرطوم لها علاقة بانتخابات الرئاسة القادمة


بدأ المبعوث الأميركي إلى السودان سكوت جريشن محادثات أزمة مع الزعماء السياسيين في الخرطوم يوم الخميس بعد أن هدد انسحاب أحد المرشحين من انتخابات الرئاسة بتقويض مصداقية الانتخابات القادمة.

فقد انسحب ياسر عرمان مرشح الحركة الشعبية لتحرير السودان المهيمنة على الجنوب من السباق الانتخابي في وقت متأخر الأربعاء قبل أقل من أسبوعين من الانتخابات مشيرا إلى مخاوف من تزوير الانتخابات وانعدام الأمن في دارفور.

ومن المقرر أن تجتمع أحزاب المعارضة في وقت لاحق الخميس لبحث ما إذا كانت ستتحد في مقاطعة الانتخابات وهي خطوة ستقوض بشدة ما كان يفترض أن تصبح أول انتخابات تعددية يشهدها السودان منذ 24 عاما.

كما قالت الحركة الشعبية إنها ستقاطع الانتخابات في اقليم دارفور الذي يشهد صراعا مستمرا منذ سبع سنوات لتتراجع عن تهديد سابق بالانسحاب من الانتخابات في الشمال تماما تضامنا مع أحزاب المعارضة.

وتعتبر الانتخابات محورية في اتفاقية للسلام أبرمت عام 2005 وأنهت أكثر من عقدين من الحرب الأهلية بين شمال السودان وجنوبه.

ويقول محللون إن انسحاب عرمان سلم فعليا السباق الانتخابي للرئيس الحالي عمر حسن البشير وقد يكون جزءا من صفقة مع حزب المؤتمر الوطني الذي يقوده البشير ويهيمن على الشمال لضمان إجراء استفتاء على استقلال الجنوب ينص عليه اتفاق السلام.

لكن مقاطعة المعارضة للانتخابات يمكن أن تضر بأي زعم من قبل البشير بأنه انتخب في انتخابات ديمقراطية تماما.

وأكد مسؤولون أميركيون طلبوا عدم الكشف عن هوياتهم أن جريشن طار إلى الخرطوم بعد الأنباء التي وردت الأربعاء وأنه يعتزم إجراء اجتماعات مع شخصيات كبيرة من الحكومة والمعارضة.

وصدر بيان مشترك يوم الأربعاء عن واشنطن وبريطانيا والنرويج جاء فيه " نحن قلقون للغاية من تقارير عن استمرار وجود تحديات إدارية ومتعلقة بالنقل والإمداد وكذا القيود على الحريات السياسية."

وأضاف أنه "بغض النظر عن نتيجة الانتخابات" من الضروري أن يمضي استفتاء يناير/ كانون الثاني 2011 في موعده.
XS
SM
MD
LG