Accessibility links

logo-print

إزالة أطنان من مخلفات الحروب في البصرة


نقل فريق الإعمار الأميركي في محافظة البصرة ستة آلاف طن من المخلفات الحديدية للحروب السابقة.

وقال ممثل الفريق جيري ملوري في مؤتمر صحافي عقده الخميس إن "مشروع نقل المخلفات نفذ بالقرب من فندق حمدان وأسفر عن نقل ستة آلاف طن من المخلفات بعضها كان ملوثا".

وأضاف ملوري أن "هذا المشروع ليس الأول من نوعه ولن يكون الأخير، ونحن نستعد للمساهمة في رفع المخلفات الموجودة في مناطق أخرى علما أن عمليات النقل نفذت بشكل آمن وسريع".

من جانبه، رحّب عبد الجبار حسن رئيس المجلس البلدي في المنطقة التي نفذ فيها المشروع بإزالة مخلفات الحروب، وقال إن العديد من سكان البيوت القريبة من الموقع أصيبوا بأورام سرطانية في الفترة السابقة.

وبحسب محافظ البصرة شلتاغ عبود، فإن الحكومة المحلية سوف تقوم بتنفيذ مشاريع أخرى تهدف إلى تطهير المناطق السكنية من مخلفات الحروب.

وأضاف عبود في تصريح لـ"راديو سوا": قوله إن "الأميركان ساعدونا في التخلص من كميات هائلة من المخلفات، ونحن بدورنا نقوم بتخليص المواطنين من القطع المتناثرة هنا وهناك وبجهدنا وإمكانياتنا الذاتية سنتخلص من مخلفات الحروب بشكل كامل نظرا لمنظرها البشع وأضرارها الصحية والبيئية".

يذكر أن محافظة البصرة توجد فيها مواقع تحتوي على كميات كبيرة من مخلفات الحروب، وقد تمكن فريق إعادة الإعمار بالتعاون مع الحكومة المحلية في العام الماضي من نقل آلاف الأطنان من المخلفات التي كانت مكدسة في منطقتي العباس وحي الحسين.

تقرير مراسل "راديو سوا" في البصرة ماجد البريكان:
XS
SM
MD
LG