Accessibility links

الدعوة لإجراء استفتاء لاختيار رئيس الحكومة تثير انتقادات في كركوك


انتقدت شخصيات سياسية وإعلامية في كركوك دعوة التيار الصدري إلى إجراء استفتاء شعبي لاختيار رئيس الوزراء المقبل.

ووصف رئيس الحزب الوطني التركماني جمال شان دعوة التيار الصدري لإجراء الاستفتاء بأنها غير قانونية، معتبرا أن النتائج التي ستتمخض عنه لن تكون ملزمة.

وقال شان في تصريح لمراسلة "راديو سوا" إن "هذه الدعوة غير رسمية وهي فكرة جماهيرية ولكنها غير قانونية وغير دستورية ولا يمكن تنفيذها، وحتى إن نـُفذت فإنه لا يمكن الإلتزام بنتائجها".

من جانبه، رجح الدكتور عبد الكريم خليفة الباحث الاجتماعي والنفسي والناشط في مجال حقوق الإنسان أن يتسبب هذا الاستفتاء في خلق مشاكل داخل "الائتلاف الوطني العراقي".

وقال خليفة إن "خروج شخص مرشح من قبل كتلة الأحرار التي تتبع كتلة الائتلاف الوطني سيخلق مشكلة داخل الائتلاف الوطني العراقي ويمكن أن يكون عامل إحراج خاصة وأن كتلة الأحرار ستلتزم باختيار رئيس الوزراء المقبل والذي سيقع عليه الاستفتاء وبالتالي من الممكن أن يخلق صعوبة أخرى جديدة للائتلاف".

من جهته، أشار الصحفي والإعلامي الكردي كامران النار إلى صعوبة إجراء مثل هذا الاستفتاء الذي قال إنه سيكون بمثابة انتخابات أخرى وسيحتاج إلى "وقت وجهد ومراقبين وموظفين وكل ذلك من شأنه أن يعطل العملية السياسية داخل البلاد".

وتأتي هذه الخطوة من جانب التيار الصدري في وقت تصاعد فيه الجدل بين القوائم الكبرى الفائزة في الانتخابات بشأن الكتلة التي يحق لها تشكيل الحكومة الجديدة.

تقرير مراسلة "راديو سوا" في كركوك دينا أسعد:
XS
SM
MD
LG