Accessibility links

مراسلون بلا حدود تتهم الحكومة الإيرانية بسوء معاملة الصحافيين داخل السجون


قالت منظمة "مراسلون بلا حدود" ومقرها باريس إن العديد من الصحافيين الإيرانيين محتجزون في السجون من دون توجيه تهم رسمية إليهم، ويعاني كثير منهم من حالات صحية سيئة، ويواجهون خطر الموت إذا لم يتلقوا العلاج. وقالت المنظمة إن أولئك الصحافيين يحرمون من العلاج كعقاب إضافي لهم.

ويقول رضا مُعيني من منظمة "مراسلون بلا حدود" إن المنظمة تحمل المسؤوليين الحكوميين مسؤولية أي مخاطر تتعرض لها حياة أولئك الصحافيين:

"هناك صحافيون محتجزون منذ عدة أشهر، ويعانون من أمراض مزمنة. وقد منع كثير منهم من الحقوق الأساسية بما في ذلك الرعاية الطبية والزيارات العائلية."

وأوضح علي نورزاده من مركز الدراسات العربية والإيرانية أن سلطات السجن تستخدم أساليب مختلفة من الضغوط على الصحافيين لحملهم على التصرف بالطريقة التي تريدها الحكومة:

"هناك صحافيون، سجن العديد منهم من دون توجيه أي نوع من التهم الرسمية إليهم. وقد استجوبوا، وأفرج عن بعضهم بكفالة، أما الباقون فما زالوا في السجن ولا يعرفون ما سيحدث لهم."

يذكر أن إيران لم ترد على اتهامات منظمة مراسلون بلا حدود، ولكن علي خامنئي المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية الإيرانية إتهم الصحافيين الإيرانيين مرارا بالعمل لصالح أعداء إيران.
XS
SM
MD
LG