Accessibility links

logo-print

منظمة العفو الدولية تنتقد سياسة مصر حول اللاجئين وتتهمها بالاخلال بالتزاماتها الدولية


انتقدت منظمة العفو الدولية التي تدافع عن حقوق الإنسان في بيان الخميس سياسة مصر حيال اللاجئين والمهاجرين الذين قتل ثلاثة منهم على الحدود مع إسرائيل خلال ثلاثة أيام.

وقالت ساره ليخ وايتسون، المسؤولة عن قسم شمال إفريقيا والشرق الأوسط في المنظمة الدولية، إن "الحراس المصريين جعلوا من الحدود في سيناء منطقة موت للمهاجرين الذين يحاولون الفرار من البلاد" آخذة على مصر عدم "التحقيق في مقتل المهاجرين".

ويفتح حرس الحدود النار باستمرار على هؤلاء المهاجرين ومعظمهم يتحدر من دول إفريقيا شبه صحراوية ويقولون إنهم يريدون التوجه إلى إسرائيل هربا من الفقر والعنصرية والبحث عن عمل.

وقتل 12 منهم منذ مطلع العام بينهم ثلاثة اريتريين بين 27 و29 مارس/ آذار.

وأوضحت المنظمة انه "يتوجب على الحكومة المصرية بموجب القانون الدولي إجراء تحقيق مستقل وعلني حول ظروف مقتل كل مهاجر كي تثبت أن عملية القتل كان لا مفر منها" معتبرة انه "يجب محاكمة المسؤولين عن عمليات القتل بمن فيهم قوات الأمن".

كما نددت المنظمة التي تتخذ من نيويورك مقرا لها، بالسياسة المصرية حيال اللاجئين متهمة إياها بالاخلال التزاماتها الدولية.

وقالت إن الأشخاص "الذين تعترف بهم رسميا المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة بوصفهم لاجئين يجب أن يكونوا بمنأى عن الطرد إلى البلدان التي قد يتعرضون فيها للقتل. غير ان اللاجئين في مصر يتعرضون للطرد بالرغم من حملهم وثائق للمفوضية العليا للاجئين".

وأكدت المنظمة أن لاجئا سودانيا طرد في 25 يناير/كانون الثاني وان اثنين آخرين مهددين حاليا بنفس المصير.

وأشارت إلى أن شخصا يتحدر من إقليم دارفور (غرب السودان) اختفى بعد أن أوقفته أجهزة الأمن المصرية.
XS
SM
MD
LG