Accessibility links

سلام فياض يقول إنه يتوقع أن يتم الإعلان عن قيام الدولة الفلسطينية العام المقبل


قال رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض في مقابلة خص بها صحيفة هآرتس الإسرائيلية انه يتوقع ولادة الدولة الفلسطينية في عام 2011 معربا عن أمله في أن يشارك الإسرائيليون الفلسطينيين احتفالات إعلان الدولة الفلسطينية الجديدة.

وأضاف فياض في المقابلة التي نشرت الجمعة أن إعلان الدولة الفلسطينية يعكس إرادة الشعب الفلسطيني في العيش حرا في الأرض التي خلق عليها في دولة مستقلة جنبا إلى جنب مع إسرائيل.

وقال إن الفلسطينيين يريدون أن تكون دولتهم مستقلة وذات سيادة وليست دولة تقوم على الفتات، على حد تعبيره.

وأضاف انه يتوقع ميلاد الدولة في الفترة الرئاسية الأولى من حكم الرئيس باراك أوباما مشيرا إلى أن الإدارة الأميركية السابقة لم تبد أي جدية في التعامل مع القضية إلا في نهاية الفترة الرئاسية الثانية للرئيس جورج بوش.

وأعلن فياض ترحيبه وترحيب الشعب الفلسطيني بإعلان اللجنة الرباعية الدولية، التي اجتمعت في موسكو الشهر الماضي، تأييدها لحق اللاجئين الفلسطينيين في العودة.

وفد فلسطيني في واشنطن

وفي سياق متصل، يجري وزير الداخلية الفلسطينية المسؤول عن جهاز الأمن الوقائي مع مسؤولين أميركيين في واشنطن مشاورات تتعلق باستعداد السلطة الفلسطينية تولي السيطرة الأمنية الكاملة على مزيد من الأراضي في الضفة الغربية.

وقالت صحيفة يديعوت أحرونوت في عددها الصادر الخميس إن وزير الداخلية الفلسطينية سعيد أبو علي توجه إلى واشنطن برفقة قائد جهاز الأمن الوقائي الفلسطيني زياد هب الريح لإجراء مشاورات أمنية مع المسؤولين الأميركيين.

وتهدف المحادثات التي سيجريها المسؤولان الفلسطينيان في واشنطن الى معرفة مدى استعداد السلطة الفلسطينية لتولي السيطرة الأمنية في مزيد من الأراضي في الضفة الغربية التي تقع ضمن المنطقة "ب" و "ج" والتي ستصبح جزءا من المنطقة "أ".

وقالت الصحيفة إن مسؤولين أمنيين فلسطينيين آخرين سينضمون في وقت لاحق إلى أبو علي وهب الريح.

وستتناول المباحثات مدى استعداد السلطة الفلسطينية وقدرتها على السيطرة على المجتمعات التي ستسلم إلى القيادة الفلسطينية كجزء من إجراءات بناء الثقة التي أعلنت إسرائيل أنها ستقوم بها كشرط مسبق لإجراء محادثات سلام غير مباشرة طالب بها الفلسطينيون والولايات المتحدة.

وأشارت الصحيفة إلى أن الجانبين فشلا حتى الآن في الاتفاق على صيغة تسمح لهما البدء في المفاوضات.

بوادر حسن النية

من جهة أخرى، صرح مصدر في وزارة الدفاع الإسرائيلية لصحيفة جيروساليم بوست الصادرة اليوم الجمعة بان إسرائيل أعدت صيغة تتضمن عددا من بوادر حسن النية تجاه للفلسطينيين بهدف التخفيف من حدة القيود المفروضة في الضفة الغربية.

وكجزء من المبادرة التي طالب بها الفلسطينيون فإنه يتعين على إسرائيل الانسحاب إلى خطوط ما قبل الانتفاضة وتسليم مناطق تعرف بمنطقتي "ب" و "ج" طبقا لتفاهمات سابقة مع السلطة الفلسطينية.
XS
SM
MD
LG