Accessibility links

حكومة الرئيس اوباما تحجم عن وصف الصين بأنها متلاعب بالعملة سعيا لتحسين العلاقات معها


قالت حكومة باراك اوباما السبت إنها أرجأت اتخاذ قرار بشأن ما إذا كانت ستصف الصين بأنها متلاعب بالعملة وذلك في خطوة قد تساعد على مزيد من التحسن للعلاقات بين القوتين لكنها قد تغضب كثيرا من المشرعين الأميركيين.

وكان من المقرر ان تصدر وزارة الخزانة الأميركية تقريرها نصف السنوي بشأن العملات في 15 من أبريل/نيسان بعد أيام من الزيارة المقررة للرئيس الصيني هو جين تاو لواشنطن لحضور قمة حظر الانتشار النووي.

وكان المشرعون حثوا الخزانة على نحو متزايد على وصف الصين بأنها متلاعب قائلين ان بكين تبقي عن عمد قيمة عملتها اليوان منخفضة مقابل الدولار لمنح صادراتها ميزة في التجارة تؤدي إلى فقدان وظائف أميركية.

وستؤدي هذه الخطوة إلى تأجيل اتخاذ القرار إلى ما بعد زيارة الرئيس الصيني هو جين تاو لواشنطن ومن ثم تفادي موقف محرج قد يستدعي ردا انتقاميا من بكين. وهي تسمح لحكومة اوباما أيضا بفسحة من المناورة لمحاولة إقناع بكين بالسماح طواعية بارتفاع قيمة اليوان.

واليوان محصور في مستواه الحالي حول 6.8 يوان مقابل الدولار منذ يوليو/ تموز عام 2008 حينما تفاقمت الأزمة المالية في أعقاب فترة من الزيادات التدريجية على مدى ثلاث سنوات
XS
SM
MD
LG