Accessibility links

logo-print

أربعة فصائل فلسطينية تناقش في غزة عملية التنسيق بينها في ظل الغارات الإسرائيلية الأخيرة


عقدت أربعة فصائل فلسطينية بينها حركة حماس لقاء في غزة لمناقشة "تصعيد العدوان الإسرائيلي" بعد سلسلة الغارات التي شنها الطيران الإسرائيلي على القطاع الأسبوع الماضي عقب مقتل عسكريين وإطلاق عدة صواريخ من غزة على إسرائيل.

والفصائل المشاركة في اللقاء هي حماس والجهاد الإسلامي والجبهتان الشعبية والديموقراطية فيما لم يحضر ممثلو حركة فتح.

وقال ايمن طه القيادي في حركة حماس للصحافيين ان الفصائل "ناقشت التصعيد في العدوان الإسرائيلي على شعبنا والتنسيق بين الفصائل وإمام التصعيد يجب ألا يقف شعبنا والمقاومة مكتوفي الأيدي".

وشدد طه على ان "المقاومة حق مشروع لشعبنا طالما استمر العدوان الإسرائيلي ومن حق شعبنا الرد على أي عدوان".

"الصواريخ ليست الشكل الوحيد للمقاومة"

من جهته قال داود شهاب المتحدث باسم حركة الجهاد الإسلامي لوكالة فرانس برس ان "اللقاء ناقش التصعيد الإسرائيلي في ظل الغارات الجوية ومواصلة العدوان الإسرائيلي وكذلك وسائل المقاومة للرد على العدوان".

وردا على سؤال حول ما إذا تم مناقشة وقف آو استمرار إطلاق الصواريخ المحلية على إسرائيل قال شهاب "الصواريخ هي وسيلة تكتيكية في المقاومة وليست الشكل الوحيد للمقاومة".

وأضاف شهاب "من حق المقاومة الرد على أي عدوان إسرائيلي بالطريقة والكيفية المناسبة" مشيرا إلى ان سرايا القدس، الجناح العسكري لحركته، "نفذت عملية نوعية في شرق خان يونس الجمعة قبل الماضية وقتل فيها ضابط وجندي إسرائيليان ومقاتلان فلسطينيان دون الحاجة لإطلاق الصواريخ".

وشدد شهاب على "ضرورة التوافق بين فصائل المقاومة لتنسيق اي رد على العدوان الإسرائيلي" مستدركا "لكن لاعتبارات حزبية لدى بعض الفصائل لم يجر الاتفاق على غرفة عمليات مشتركة بين فصائل المقاومة".

وأعلنت كتائب أبو علي مصطفى الجناح العسكري للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في بيان أنها أطلقت صاروخا على موقع ناحال عوز العسكري شرق غزة كرد على ما وصفه بـ "جرائم الاحتلال المتكررة بحق بناء شعبنا".
XS
SM
MD
LG