Accessibility links

مقتل 40 مسلحا من طالبان في مواجهات في المنطقة القبلية شمال غرب باكستان


قال مسؤول حكومي باكستاني إن القوات الباكستانية مدعومة بدبابات ومدفعية صدت هجومين لحركة طالبان في أوراكزاي بشمال غرب البلاد يوم الأحد مما أسفر عن مقتل نحو 40 متشددا.

وأصبحت أوراكزاي الواقعة إلى الجنوب الغربي من بيشاور معقلا لطالبان منذ أن شنت قوات الأمن هجمات على معاقلها في أجزاء أخرى من شمال غرب البلاد الذي تسكنه أغلبية من البشتون خلال العام المنصرم.

وكثفت باكستان الحليف الوثيق للولايات المتحدة الهجمات في أوراكزاي ورد المتشددون بهجمات مماثلة.

وقال ساجد خان المسؤول الحكومي في المنطقة لرويترز إن عشرات المتشددين هاجموا نقطة أمنية في قرية في وقت مبكر من صباح يوم الأحد. وأضاف خان المقيم في كالايا البلدة الرئيسية في المنطقة إن المهاجمين استخدموا القذائف الصاروخية والمورتر والمدافع الآلية غير أن رد الجنود كان سريعا وحاسما. وأضاف أن 25 متشددا قتلوا وأصيب 10 خلال الاشتباك.

وذكر خان أنه بعد ساعات نصب متشددون كمينا لقافلة عسكرية في قرية مجاورة وقتل ما لا يقل عن 12 متشددا. ومضى يقول إن جنديا واحدا فقط من القوات الحكومية أصيب خلال الاشتباكات.

ولم يتسن الحصول على تأكيد لعدد القتلى الذي أعلن عنه خان من جهة مستقلة لكن مسؤولا أمنيا طلب عدم نشر اسمه ذكر أرقاما مماثلة.

دعم أميركي للإجراءات الباكستانية

ونالت الإجراءات التي تتخذها باكستان ضد المتشددين على مدى العام المنصرم استحسانا أميركيا وهدأت من مخاوف احتمال تهديد المتشددين للدولة أو حتى سيطرتهم على ترسانتها النووية.

وينظر للعمليات التي تقوم بها باكستان ضد المتشددين بامتداد حدودها مع أفغانستان على أنها حيوية للجهود الأميركية لتحقيق الاستقرار في أفغانستان خاصة بينما ترسل واشنطن المزيد من القوات هناك لمحاربة تمرد متصاعد لطالبان قبل بدء الانسحاب التدريجي في 2011.

ويقول مسؤولو أمن إن نحو 170 متشددا لقوا حتفهم خلال عدة أسابيع من الاشتباكات في أوراكزاي لكن لم يتسن التحقق من جهة مستقلة من هذا العدد.

وكانت أوراكزاي معقلا لحكيم الله محسود زعيم طالبان الباكستانية الذي يعتقد على نطاق واسع أنه قتل خلال هجوم نفذته طائرة أميركية بلا طيار في وزيرستان الشمالية على الحدود مع أفغانستان في يناير/كانون الثاني.
XS
SM
MD
LG