Accessibility links

logo-print

إيران تقول إن الصين ستشارك في مؤتمر لنزع السلاح النووي في العاصمة الايرانية طهران


قالت إيران الأحد إن الصين ستشارك في مؤتمر لنزع السلاح النووي في طهران هذا الشهر ويعقد هذا المؤتمر بعد أيام من حضور الرئيس الصيني هو جين تاو لقمة عن الأمن النووي في واشنطن.

وتقول إيران إنه تمت دعوة خبراء ومسؤولين من نحو 60 بلدا لحضور المؤتمر الذي يجري يومي 17 و18 أبريل/نيسان في طهران تحت اسم "الطاقة النووية للجميع، ولا للأسلحة النووية."

وكانت وزارة الخارجية الإيرانية قد أعلنت الأحد عن تنظيم المؤتمر في وقت تواجه فيه طهران تهديدات بفرض عقوبات جديدة لإرغامها على وقف برنامجها لتخصيب اليورانيوم.

ونقلت وكالة الأنباء مهر عن المتحدث باسم الخارجية رامين مهمانبارست قوله إن المؤتمر سيكون موضوعه "الطاقة النووية للجميع، السلاح النووي ليس لأحد."

وأضاف المتحدث "أن مسؤولين من بلدان مختلفة وممثلين لمنظمات دولية ومنظمات غير حكومية سيدعون إلى هذا المؤتمر" موضحا أن لائحة المدعوين ستنشر في وقت لاحق.

وتنخرط إيران في خلاف نووي عميق مع الغرب. وترفض طهران الاتهامات الغربية لها بالسعي لتصنيع قنابل نووية وتقول إن أنشطتها الذرية تهدف إلى توليد الكهرباء حتى تتمكن من تصدير المزيد من النفط والغاز.

ونقلت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية الرسمية عن سعيد جليلي كبير المفاوضين النوويين الإيرانيين قوله إن "الصينيين رحبوا بمبادرة الجمهورية الإسلامية وبفكرة دعوة العالم لنزع الأسلحة وسيشاركون في المؤتمر."
ولم يفصح جليلي الذي زار بكين الأسبوع الماضي عن مستوى تمثيل الصين.

وعلى مدار شهور رفضت بكين التي تشتري كميات كبيرة من النفط والغاز من إيران دعوات غربية بمساندة قيام مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بفرض المزيد من العقوبات على الجمهورية الإسلامية.

ولكن في خطوة الأسبوع الماضي ربما تهدئ من توتر العلاقات الصينية الأميركية أعلنت الصين أن الرئيس الصيني سيحضر القمة التي تستضيفها واشنطن يومي 12 و13 أبريل/نيسان فيما بعث الدبلوماسيون الصينيون بإشارات عن استعدادهم للانضمام إلى محادثات تتسم بالجدية مع القوى الغربية بشأن فرض عقوبات جديدة على إيران.
XS
SM
MD
LG