Accessibility links

كرزاي يعد باستشارة زعماء القبائل قبل أي هجوم لقوات حلف شمال الأطلسي في قندهار


وعد الرئيس الأفغاني حامد كرزاي الأحد زعماء القبائل في قندهار باستشارتهم قبل أي هجوم لقوات حلف شمال الأطلسي على هذه المنطقة التي تعد مهد حركة طالبان في جنوب أفغانستان. وقال كرزاي إن زعماء القبائل "ستتم استشارتهم أولا وستجرى عملية لإحلال الأمن."

وكان يرافق الرئيس الأفغاني قائد القوات الأميركية والدولية في أفغانستان الجنرال ستانلي ماكريستال.

وتعتبر قندهار منطقة رئيسية بالنسبة للاستراتيجيين العسكريين في حلف شمال الأطلسي الذين يواجهون صعوبة في وقف حركة التمرد التي تكثفت في العامين الماضيين.

هجوم قندهار يشكل حجر الزاوية

وفي 31 مارس/آذار أعلن الأميرال مايكل مولن قائد أركان الجيش الأميركي أن الهجوم على طالبان في معقلهم قندهار يشكل "حجر الزاوية" في حرب أفغانستان. وأضاف أن "العمليات القادمة ستكون هناك."

وبدأت بالفعل عمليات عسكرية لتمهيد الأرض فيما يتوقع أن يكون الهجوم الفعلي في يونيو/حزيران وفقا لواشنطن.

وفي 13 فبراير/شباط شن 15 ألف عسكري أميركي وأفغاني هجوما واسع النطاق على منطقة مرجه الريفية معقل حركة طالبان في إقليم هلمند المجاور.

وشكلت هذه العملية أول اختبار للقوات الدولية بعد إعلان الرئيس أوباما عن استراتيجية جديدة لمحاربة التمرد وإرسال 40 ألف جندي من القوات الأميركية وقوات حلف شمال الأطلسي خلال الأشهر القادمة.

ولا تزال معارك متقطعة تدور، بعد نحو شهرين من بدء الهجوم، في مرجة حيث تواجه قوات مشاة البحرية خطر القنابل اليدوية الصنع التي يزرعها المتمردون.
XS
SM
MD
LG