Accessibility links

logo-print

مسيحيو العراق يحيون عيد الفصح في ظل قلق البابا إزاء معاناتهم


امتلأت الكنائس اليوم بالمصلين من مختلف الطوائف احتفالا بعيد "قيامة المسيح"، لأداء الطقوس والابتهالات الخاصة بالعيد الذي يعد من أهم الأعياد المسيحية.

وأعرب معاون بطريرك طائفة الكلدان للشؤون الرعوية في بغداد المطران أندراوس أبونا عن أمنياته بأن يعم الأمن والسلام في العراق.

وأضاف المطران أن الاحتفال بعيد "القيامة" تقليد تعارف عليه المسيحيون نقلا عن الآباء الكهنة، موضحا أن من أبرز الطقوس التي ترافق الاحتفال بالعيد "هو تلوين البيض بألوان زاهية، وهذه الطقوس ترمز إلى تكوين جديد يخرج للحياة من خلال هذه البيضة".

إلى ذلك، عبر عدد من المصلين عن أملهم بعودة المهجرين والمهاجرين ولقائهم مرة ثانية في أجواء آمنة تسود ربوع البلد.

ويأتي عيد "القيامة" بعد سلسلة من المناسبات الطقسية المسيحية والتي تبدأ من "أحد السعانين" مرورا بـ"الجمعة العظيمة"، ومن ثم "أحد القيامة" الذي يصادف الرابع من نيسان/ أبريل من كل عام.

التفاصيل من مراسلة "راديو سوا" في بغداد نادية بشير:
XS
SM
MD
LG