Accessibility links

logo-print

التوتر يزداد حدة في جنوب افريقيا بعد مقتل زعيم جماعة تدعو الى تفوق الجنس الأبيض


تزايدت حدة التوتر في جنوب إفريقيا بعد مقتل زعيم جماعة المقاومة التي شكلها الأفريكانر لتعزيز الدعوة إلى تفوق الجنس الأبيض.

وقد وصف أحد زعماء الجماعة قيام إثنين من العمال بقتل ايوجين تيري بلانش في مزرعته بسبب خلاف على الأجور أنه إعلان حرب من جانب السود على البيض، وتعهدت الجماعة بالانتقام لمقتله.

وقد حث الرئيس جيكوب زوما على التزام الهدوء ونبذ ثقافة الانتقام والعنف.

وناشد الرئيس المواطنين عدم الاستجابة لما ينشره المحرضون لتأجيج الكراهية العرقية، فيما حذر رئيس الشرطة من مغبة ارتكاب أية أعمال انتقامية.

إلا أن بيت ستاين أحد زعماء حركة أفريكانر للمقاومة قال: "إننا نريد أرضا مخصصة لشعب الأفريكان، فهذا هدفنا، حيث يمكننا العيش وحدنا لنحكم أنفسنا وفقا لديننا ومعاييرنا."

ثلاث جمهوريات للبيض فقط

وكان تيري بلانش قد أسس حركته منذ عام 1973 للدعوة إلى إنشاء ثلاث جمهوريات لا يسكنها إلا البيض في جنوب أفريقيا ويسمح للسود بدخولها بصفتهم عمالا فقط.

وقد التقى ناثي ميثيثوا وزير الأمن في جنوب إفريقيا أسرة القتيل وبعض أعضاء جماعته لنفي محاولات ربط مقتله بآرائه العنصرية، وقال: "تلك مسألة بالغة الحساسية ، فقد لقى إنسان مصرعه، وينبغي أن نحترم تلك الحقيقة وأن نفسح المجال أمام الشرطة لأداء عملها."

وحذر الوزير من مغبة إثارة مشاعر الكراهية العرقية.
XS
SM
MD
LG