Accessibility links

قتيل واحد على الأقل إثر زلزال بقوة 7.2 درجات وقع بالقرب من الحدود المكسيكية الأميركية


ضرب زلزال عنيف بقوة 7.2 درجات الأحد ولاية باخا كاليفورنيا (شمال غرب المكسيك) مما أسفر عن مقتل شخص واحد على الأقل وإصابة حوالي مئة بجروح طفيفة في مدينة ميخيكالي، بينما شعر به سكان الولايات الأميركية المجاورة، كما أعلنت السلطات.

وأوضح المركز الأميركي للرصد الجيولوجي أن الزلزال وقع عند الساعة 22.40 بتوقيت غرينتش على عمق 10 كلم، على مقربة من مدينة ميخيكالي المكسيكية البالغ عدد سكانها 900 ألف نسمة عند الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك.

وحدد مركز الزلزال على بعد 26 كلم جنوب-جنوب غرب مدينة غوادالوبي فيكتوريا المكسيكية، و64 كلم جنوب غرب مدينة سان لويس في ولاية أريزونا الأميركية، جنوب غرب الولايات المتحدة.

وفي ميخيكالي حيث أعلن حاكم ولاية باخا كاليفورنا حالة الإنذار، "انهار مبنى واحد على الأقل وتضررت مبان أخرى عامة وخاصة"، كما أعلن مدير الدفاع المدني الفريدو ايسكوبيدو لشبكة CNN، مشيرا إلى إصابة البعض بجروح طفيفة.

وقال المسعف مارتن ريندون من تيخوانا إن رجلا قتل حين انهار منزله عليه.

وقالت ادريانا غونزاليس المسؤولة في المركز الوطني للرصد الزلزالي إن الزلزال شعر به سكان منطقة شاسعة تشمل قسما كبيرا من ولايتي باخا كاليفورنيا وولاية سونورا المجاورة لها.

من ناحيته أعلن كارلوس فالديز مدير المركز الوطني المكسيكي للرصد الزلزالي أن مركز الزلزال حدد على بعد 18 كلم من ميخيكالي.

وكانت الهزات قوية في منطقة ريفرسايد غرب لوس أنجليس (جنوب كاليفورنيا) وقال مات دياز المفتش في مكتب الشريف "كنت في الصحراء .. وكانت (الهزة) قوية جدا". وأفادت الشرطة في مدينة بالم سبرينغز عن حركة ذعر في المركز الطبي بالمدينة.

وفي سان دييغو لم تذكر السلطات أي حادث مهم باستثناء تضرر جدار مبنى قديم.

وفي لوس أنجليس أوضحت فرق الإطفاء أن مروحياتها حلقت فوق المدينة لرصد الوضع وقد تبين لها كنتيجة أولية أن الزلزال لم يسفر عن أضرار أو حرائق. وقد احتجزت امرأة في مصعد إحدى ناطحات السحاب غرب المدينة.

ولم يسجل حصول أي انقطاع في التيار الكهربائي في لوس أنجليس على ما أكدت ماريان بيرسون المتحدثة باسم دوائر البلدية، فيما قطعت الكهرباء مساء الأحد عن حوالي ثلاثة آلاف منزل في منطقتي اورنج وسان دييغو بحسب جنيفر رامب المتحدثة باسم شركة الغاز والكهرباء في سان دييغو.

وبحسب إفادات شهود عيان نقلتها وسائل الإعلام المحلية فقد استمر الزلزال ما بين 30 و45 ثانية وقد كان قويا بما فيه الكفاية ليهز مبان في لوس أنجليس وسان دييغو في جنوب كاليفورنيا إضافة إلى فينكس في أريزونا ولاس فيغاس في نيفادا.

وأفاد شهود لشبكة ABC7 المحلية أن الزلزال أدى إلى سقوط أغراض من أماكنها في منازلهم.

وهو أقوى زلزال في كاليفورنيا منذ 1992 وقد تلته عدة هزات ارتدادية بلغت قوة إحداها 4.1 درجات في سانتا مونيكا غرب لوس أنجليس.

وتعود آخر هزتان أرضيتان قويتان وقعتا في كاليفورنيا خلال العقدين الماضيين إلى العامين 1992 و2005 وبلغت قوة كل منهما 7.2 درجة. أما ولاية باخا كاليفورنيا، التي تعتبر امتدادا طبيعيا لولاية كاليفورنيا الأميركية، فغالبا ما تتعرض لهزات أرضية.

وشهدت منطقة ميخيكالي نشاطا زلزاليا قويا السبت والأحد تضمن ما لا يقل عن خمس هزات صغرى تراوحت قوتها بين 3.2 و4.3 درجات.
XS
SM
MD
LG