Accessibility links

حركة العدل والمساواة تتهم القوات السودانية بقصف مواقعها في شمال وغرب دارفور


اتهمت حركة العدل والمساواة الاثنين الجيش السوداني بتنفيذ "قصف عشوائي على مواقعها في شمال وغرب دارفور أوقع 10 جرحى، لكن الجيش السوداني نفى هذه الاتهامات.

وقال الناطق باسم الحركة احمد حسين آدم في اتصال مع وكالة الصحافة الفرنسية من الدوحة "ندين بشدة عمليات القصف العشوائي المكثف الذي بدأ أمس الأحد وهو مستمر حتى الآن ضد مواقع حركة العدل والمساواة ومناطق تواجد المدنيين في غرب دارفور في جبل مون - القريبة من تشاد ومنطقة فوراوية ومنطقة ابو قمرة" في أقصى شمال دارفور.

وأضاف الناطق "نجم عن القصف جرح 10 مدنيين ونفوق الكثير من المواشي".

وقال "إن القصف يعطي دليلا واضحا على أن الحكومة غير جادة في السلام والعمل السياسي وهي تقوم بهذا العمل في الوقت الذي نتفاوض به عبر الوساطة لوضع اتفاق وقف إطلاق النار لقد سلمنا الوساطة القطرية والدولية احتجاجا رسميا لان هذا خرق لوقف إطلاق النار الذي نص عليه الاتفاق الإطاري الموقع مع الحكومة" في فبراير/شباط في الدوحة. وأضاف "سندرس جميع الخيارات".

الجيش السوداني ينفي أي هجوم

ولكن المتحدث باسم الجيش السوداني نفى ذلك نفيا قاطعا مؤكدا أن "هذا الحديث غير صحيح نهائيا ونحن لم نشن هجوما على حركة العدل والمساواة او غيرها".

وأضاف المقدم الصوارمي خالد سعد "إجمالا لم نهاجمهم في أي موقع وهذا الادعاء غير صحيح نهائيا كما انه حتى توقيع الاتفاق الإطاري في فبراير / شباط الماضي لوقف إطلاق النار لم يكن لحركة العدل والمساواة وجود في منطقة ابو قمرة لأنها منطقة تتبع لحركة تحرير السودان- جناح مناوي".

وتابع "وان كانوا موجودين في ابو قمرة كما يقولون فإنهم بذلك خرقوا اتفاق وقف إطلاق النار الذي يمنعهم من الانتشار" هناك.
ويجري ممثلون عن الحكومة السودانية وحركة العدل والمساواة مشاورات في الدوحة قبل البدء بمفاوضات سلام للاتفاق على ترتيبات أمنية وتقاسم السلطة في دارفور بإشراف الاتحاد الإفريقي والأمم المتحدة وقطر.

غريشن يعود إلى الخرطوم

وعاد إلى الخرطوم من الدوحة الموفد الأميركي إلى السودان سكوت غريشن الذي ينشط في إطار عدة ملفات سودانية بينها الانتخابات المقررة الأحد المقبل والوضع في دارفور وتنفيذ اتفاق السلام الشامل مع المتمردين الجنوبيين السابقين.

والتقى غريشن الاثنين في الخرطوم مستشار الرئيس السوداني غازي صلاح الدين المسؤول عن ملف دارفور ومن المقرر ان يلتقي نائب الرئيس علي عثمان محمد طه ومساعد الرئيس نافع علي نافع.
XS
SM
MD
LG