Accessibility links

logo-print

ديسكفري يبدأ رحلة جديدة نحو محطة الفضاء الدولية


انطلق المكوك الأميركي ديسكفري وطاقمه المؤلف من سبعة رواد بينهم ثلاث نساء إحداهن يابانية وأخرى معلمة سابقة في مدرسة ثانوية، في مهمة جديدة إلى الفضاء.

ومن المرتقب أن يصل الفريق إلى محطة الفضاء الدولية يوم غد الأربعاء، في واحدة من آخر مهام الخدمات التي تنظمها إدارة الفضاء والطيران الأميركية (ناسا)، من المقرر أن تستمر 13 يوما.

ويحمل ديسكفري وطاقمه ثمانية أطنان من المؤن والمعدات من بينها أسرّة إضافية لنزلاء محطة الفضاء الدولية التي بدأ بناؤها منذ عام 1998، فضلا عن معدات للتجارب العلمية في مجالات الطب والبيولوجيا والكيمياء والفيزياء والبيئة.

وعند وصول ديسكفري سيكون في المدار أربع نساء وهو أمر غير مسبوق. وتتضمن مهمة ديسكفري ثلاث عمليات خروج إلى الفضاء من ست ساعات ونصف الساعة يجريها فريق رواد من ديسكفري في الأيام الخامس والسابع والتاسع من الرحلة.

ومن المهمات الرئيسية في عمليات السير في الفضاء هذه وأكثرها تعقيدا، استبدال خزان الأمونياك الفارغ المربوط بالمحطة من الخارج، بخزان جديد مليء. ويستخدم الأمونياك في نظام تبريد المحطة المدارية.

وبعد هذه الرحلة وهي الثانية لمكوك أميركي هذه السنة، لن يبقى سوى ثلاث رحلات مبرمجة قبل إحالة المكوكات الأميركية الثلاثة على التقاعد بسبب التكلفة ومخاوف تتعلق بالسلامة خاصة أنها استخدمت على مدى ثلاثة عقود.

المحطة الفضائية ورؤيتها من الأرض

وقال المعلق في وكالة الفضاء الأميركية جورج ديلار إنه يمكن رؤية المحطة الفضائية من الأرض بشكل واضح لأن طولها يبلغ 100 متر وارتفاعها 14 مترا وأضاف: "إن حجمها يكبر أكثر فأكثر بمرور الوقت. وهناك على متنها بشكل دائم طاقم مكون من ستة أفراد، وسينضم إليهم سبعة آخرون من الاتوبيس ديسكفري لإجراء تجارب علمية."
XS
SM
MD
LG