Accessibility links

فيلم "12 لبنانيا غاضبا" يختتم مهرجان الفيلم الوثائقي بتونس


اختتم فيلم "12 لبنانيا غاضبا" للمخرجة اللبنانية زينة دكاش الدورة الخامسة من مهرجان الفيلم الوثائقي بالمسرح البلدي بالعاصمة تونس والذي احتفى هذا العام بسينما البحر المتوسط.

وتصور دكاش في فيلمها مجموعة من المساجين منحتهم فرصة ثمينة للتعبير عن أنفسهم بأسلوب مسرحي حيث خلقت لهم مساحة للإبداع ليس عبر التمثيل فقط بل بتأليف وتلحين أغان وضعت في خدمة العمل.

وتمكنت المخرجة من تحويل واقع إنسان مؤلم إلى عمل درامي أرادت من خلاله تحسين وضع المساجين وأعطتهم فرصة لاكتشاف قدراتهم.

زينة دكاش هي ممثلة ومخرجة وهي أيضا متخصصة في المعالجة بالدراما وأسست عام 2007 المركز اللبناني للعلاج بالدراما مما يفسر انجذابها إلى هذا المشروع وإصرارها عليه حيث قالت انه "فيلم واقعي وفكرته جديدة في العالم العربي وكل شيء حقيقي ينجح بالضرورة."

واشتمل برنامج الدورة الخامسة لمهرجان الفيلم الوثائقي على أكثر من 60 فيلما وثائقيا تمثل 20 بلدا عربيا وأجنبيا تتوزع على ثلاث قاعات هي المسرح البلدي بالعاصمة وقاعة الفن الرابع ودار الثقافة ابن رشيق.

وشاركت في هذه الدورة أفلام من الجزائر وفلسطين والعراق ولبنان ومصر وسوريا والسنغال وفرنسا والنمسا وهولندا والبرتغال وبلجيكا وبولندا والدنمرك وايطاليا وفنلندا والولايات المتحدة واستراليا وسلوفاكيا والصين.

وقال المنظمون إن الدورة احتفت بسينما منطقة البحر المتوسط كفضاء عرف حراكا حضاريا أثرى الفكر الإنساني ولا زال وذلك بعرض عدة أفلام تقدم الحياة في عدة نقاط من المتوسط وهي تمثل جسورا تربط الثقافات والحضارات العديدة التي تسكن المنطقة.
XS
SM
MD
LG