Accessibility links

تحقيق للجيش الإسرائيلي ينتقد سلوك جنود قتلوا أربعة فلسطينيين بالقرب من نابلس


انتقد تحقيق للجيش الإسرائيلي حول ظروف مقتل أربعة فلسطينيين الشهر الماضي خلال حادثين بالقرب من نابلس بالضفة الغربية، سلوك جنود ضالعين في الحادث، حسب ما أعلن متحدث عسكري مساء الاثنين.

وخلال الحادث الأول، في 20 مارس/آذار ببلدة عراق بورين بالقرب من نابلس، أظهر التحقيق أن فلسطينيين القوا زجاجات حارقة على الجنود ورشقوهم بالحجارة.

وقال جندي نزل من سيارته التي تعرضت للهجوم، إنه أطلق عيارات مطاطية باتجاه الفلسطينيين. ولقي شابان فلسطينيان حتفهما.

واثبت التحقيق أن "المتظاهرين اصيبا على ما يبدو بالرصاص الحي".

وخلال الحادث الثاني، في اليوم التالي ببلدة عوارته، قامت القوات المنتشرة على الأرض "بمراقبة فلسطينيين اثنين عندما بدأ أحد المشتبه بهما بتصرفات مشبوهة وهاجم أحد الجنود بزجاجة حارقة".

وجاء في التحقيق أن أحد الجنود "اعتبر أن حياته في خطر ففتح النار على الفلسطيني" وقتله.

وأضاف أن "المشتبه به الثاني الذي كان يقف على بعد أمتار، رفع يده وكان فيها آلة حادة مما حمل الجندي على الاعتقاد بانه ينوي مهاجمته ففتح النار وقتل الفلسطيني".

وأشار التحقيق إلى أن الجنود "كان يجب عليهم أن يتصرفوا بطريقة أكثر حرفية وأن يتحاشوا إطلاق النار".
ولم يوضح التقرير ما إذا كانت عقوبات ستفرض على العسكريين المذنبين.
XS
SM
MD
LG