Accessibility links

logo-print

البيت الأبيض: موجة العنف في بغداد لن تؤثر في خطة الانسحاب من العراق


قال البيت الأبيض إن موجة العنف التي تضرب العاصمة بغداد لن تؤثر بأي شكل من الأشكال على خطة الإنسحاب الأميركية من العراق.

وأفاد المتحدث باسم البيت الأبيض روبرت غيبس أن الجنرال راي أديرنو قائد القوات الأميركية في العراق يرى أن الهجمات الأخيرة لن تؤثر في خطط وقف العمليات القتالية التي يشارك فيها الجنود الأميركيون في العراق بحلول شهر أغسطس القادم أو عمليات سحب الجنود الأميركيين المرابطين في العراق بشكل نهائي قبل نهاية سنة 2011.

واستبعد المتحدث باسم السفارة الأميركية في بغداد فيليب فراين عودة العنف الطائفي إلى العراق في الفترة القادمة.

وقال فراين في تصريح لوكالة أسوشييتد برس إن الهجمات الأخيرة التي شهدتها العاصمة بغداد لا تعد مؤشرا على عودة محتملة لأعمال العنف الطائفية داخل البلاد.

وحمّل المتحدث باسم الجيش الأميركي الليوتاننت كولونيل إيريك بلوم تنظيم القاعدة مسؤولية الهجمات الدامية الأخيرة ووصفها بأنها أعمال عنف عشوائية.

وفي المقابل، توقع زعيم قائمة "العراقية" إياد علاوي في مقابلة مع وكالة أسوشييتد برس أن ترتفع وتيرة أعمال العنف التي تشهدها العاصمة بغداد في الفترة القادمة، محمّلا مسؤولية ذلك لما وصفه بمحاولة اغتصاب العملية الديموقراطية في العراق.

ومضى علاوي إلى القول إن تنظيم القاعدة والجماعات المسلحة تراقب عن كثب محاولة عرقلة العملية الديموقراطية في العراق ولهذا صعّدت من هجماتها في الفترة الأخيرة.

وبخصوص تشكيل الحكومة المقبلة، توقع علاوي أن تستمر المحادثات الجارية بين الكتل السياسية بهذا الشأن لمدة أربعة أو خمس أشهر على الأقل في حال عدم تشكيل الحكومة في غضون الشهرين القادميين.

إلى ذلك، دعت الناشطة العراقية ورئيسة الكونغرس الإسلامي في واشنطن زينب السْويج السياسيين في العراق إلى ضرورة التسريع بتشكيل الحكومة العراقية من أجل توفير الخدمات للمواطنين وإقرار الأمن داخل البلاد.

وأوضحت السويج التي عادت الثلاثاء من زيارة مطولة إلى العراق في اتصال مع "راديو سوا" أن الوضع الأمني غير مستقر، ويجب أن تشكل الحكومة بأسرع وقت لتوفير الأمن للمواطنين:
XS
SM
MD
LG