Accessibility links

طالبان تتبنى الهجوم على القنصلية الأميركية في مدينة بيشاور الباكستانية


أعلنت حركة طالبان مسؤوليتها عن هجمات منسقة على القنصلية الأميركية في مدينة بيشاور الباكستانية.

وكان ما يعرف بطالبان الباكستانية قد قصرت هجماتها في الآونة الأخيرة على الأهداف العسكرية ونقاط التفتيش الأمنية التابعة لقوات الأمن.

غير أن مارفن فاينهايم من معهد دراسات الشرق الأوسط في واشنطن قال إنه يتوقع أن تزيد عناصر طالبان من وتيرة هجماتها على أهداف مدنية خاصة الأجانب داخل باكستان.

وتابع فاينهايم "سيبحثون عن أهداف خاصة لأنهم يريدون إعطاء الانطباع بأنهم في موضع السيطرة وأنهم لم يُهزموا في أعقاب الحملات العسكرية التي تعرضوا لها مؤخرا - وأن الهجمات الأميركية بالطائرات بدون طيار لم تضعف شوكتهم."

جدير بالذكر أنه منذ بداية هذا العام تزايد عدد الهجمات الأميركية بالطائرات التي تحلق بدون طيار خاصة في المناطق الشمالية الغربية من باكستان.

وقد أسفرت تلك الغارات الجوية عن مقتل العديد من قيادات طالبان الباكستانية ومن بينهم بيت الله محسود العام الماضي. كما تواترت أنباء في يناير/كانون الثاني الماضي عن مقتل حكيم الله محسود الذي خلف بيت الله محسود.

في الوقت ذاته كثف الجيش الباكستاني هجماته على معاقل طالبان في المنطقة الحدودية مع أفغانستان التي تتمتع بشكل من الحكم الذاتي.

وتقول محللة الشؤون الأمنية كارولين وادام إن الهجوم على القنصلية الأميركية يدل على أن طالبان الباكستانية أعادت تجميع صفوفها.

وتضيف"لا أعتقد أن طالبان تتهاوى في تلك المرحلة ولا أعتقد أنها تتعرض لضغوط أكثر مما تعرضت له سابقا."

وأضافت المحللة الأمنية أن عناصر طالبان تشن هجمات شرسة لأنها تشعر بأنها محاصرة من الأميركيين على الجانب الأفغاني ومن الجيش الباكستاني على الجانب الباكستاني.
XS
SM
MD
LG