Accessibility links

logo-print

أوباما يجري لقاءات مع عدد من قادة العالم خلال القمة النووية باستثناء رئيس وزراء إسرائيل


قالت مصادر البيت الأبيض الثلاثاء إن الرئيس الأميركي باراك أوباما سيجري مجموعة من اللقاءات مع عدد من قادة العالم خلال القمة النووية التي ستعقد الأسبوع المقبل في واشنطن وذلك في مسعى من أجل التوصل إلى إحداث تقدم بشأن عدد من القضايا.

إلا أن أوباما لا يعتزم إجراء محادثات مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو خلال القمة وذلك بعد الزيارة التي قام بها نتانياهو إلى واشنطن الشهر الماضي ولم تنته باتفاق بين الجانبين.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض روبرت غيبس إن أوباما سيلتقي الرئيس الصيني هو جينتاو والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل ورئيس الوزراء الهندي مانموهان سنغ والعاهل الأردني الملك عبدالله الثاني.

كما سيجري محادثات مع رئيس جنوب إفريقيا جاكوب زوما ورئيس الوزراء الباكستاني يوسف رضا جيلاني والرئيس الأرميني سيرغ ساركسيان ورئيس الوزراء الماليزي نجيب رزاق والرئيس الكازاخستاني نورسلطان نازرباييف.

وقال غيبس إن القمة التي يأمل أوباما من خلالها الحصول على التزام لتأمين كافة المواد النووية في العالم خلال أربعة أعوام، ستضم 74 بلدا بما فيها الولايات المتحدة.

وسيتغيب عن القمة التي ستجري في 12 و 13 ابريل/نيسان رئيس الوزراء البريطاني غوردن براون بسبب انشغاله في حملة الانتخابات التي أعلن عنها الثلاثاء.

وقال غيبس إن العديد من اللقاءات بين أوباما وزعماء العالم ستركز على هدف أوباما بوقف الانتشار النووي إلا أن البعض الآخر سيركز على أهداف السياسة الخارجية الأوسع.

وأشار إلى أن أوباما التقى نظيره الفرنسي نيكولا ساركوزي الأسبوع الماضي في البيت الأبيض وقال إن السبب في عدم نيته لقاء نتايناهو هو أن الزعيمين اجريا محادثات مؤخرا.

وكان نتانياهو قد عاد إلى إسرائيل عقب الزيارة بعد الفشل في حل خلاف مع أوباما بشأن النشاطات الاستيطانية الإسرائيلية في القدس الشرقية المحتلة وسط أسوأ خلاف بين إسرائيل والولايات المتحدة.

كلينتون: التهديد الإرهابي النووي حقيقي

من ناحية أخرى، أعلنت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون الثلاثاء أن التهديد الإرهابي النووي من قبل "شبكات متطرفة" هو "في الواقع حقيقي"، وذلك قبل أيام من قمة حول هذه المسألة في واشنطن.

وقالت كلينتون لدبلوماسيين من عدد من الدول اجتمعوا في وزارة الخارجية إن "التهديد الإرهابي النووي هو للأسف، حقيقي. نرى باستمرار شبكات إرهابية تسعى للحصول على معدات نووية في كل مكان في العالم".

وأشارت إلى أنه وبالرغم من الخلافات العالمية "يتوجب على جميع السلطات وفي كل الدول أن تقف ضد التهديد الإرهابي النووي الذي تثيره شبكات متطرفة لا تأبه بالحياة".

وأضافت أن مجيء 40 رئيس دولة إلى قمة الأمن النووي التي ستعقد في واشنطن يومي 12 و13 نيسان/ابريل هي "مهمة للغاية" في هذا الإطار.
XS
SM
MD
LG