Accessibility links

logo-print

البيت الأبيض يعلن أن اوباما سيعقد لقاءات مع قادة العالم خلال القمة النووية في واشنطن


قال البيت الأبيض إن الرئيس الأميركي باراك اوباما سيجري مجموعة من اللقاءات مع عددٍ من قادةِ العالم خلال القمة النووية التي ستعقد الأسبوع المقبل في واشنطن وذلك في مسعى للتوصل إلى إحداث تقدم بشأن عدد من القضايا.

إلا أن اوباما لا يعتزم إجراء محادثات مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو خلال القمة وذلك بعد الزيارة التي قام بها نتانياهو إلى واشنطن الشهر الماضي ولم تنته باتفاق بين الجانبين.

لقاءات اوباما مع الزعماء

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض روبرت غيبس ان اوباما سيلتقي الرئيس الصيني هو جينتاو والمستشارة الألمانية انغيلا ميركل ورئيس الوزراء الهندي مانموهان سنغ والعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني.

وقال غيبس ان القمة التي يأمل اوباما من خلالها في الحصول على التزام لتأمين كافة المواد النووية في العالم خلال أربعة أعوام، ستضم 74 بلدا بما فيها الولايات المتحدة.وسيتغيب عن القمة رئيس الوزراء البريطاني غوردن براون بسبب انشغاله في الحملة الانتخابية.

إستراتيجية نووية جديدة

وكانت إدارة الرئيس باراك أوباما أعلنت إستراتيجية نووية جديدة يتم بموجبها الحد من الظروف الذي تستطيع خلالها الولايات المتحدة استخدام الأسلحة النووية لتُعدّل بذلك سياسة كانت متبعة منذ أيام الحرب الباردة.

وأكد الرئيس باراك أوباما في بيان أن هذه السياسة الجديدة خطوة إلى الأمام نحو تقليص دور الأسلحة النووية مع مواصلة الضغط على دول تسعى للحصول على تلك الأسلحة في إشارة ضمنية لإيران وكوريا الشمالية. وشدد على أن الولايات المتحدة لن تلجأ إلى السلاح النووي إلا في حالة الضرورة القصوى للدفاع عن مصالحها ومصالح حلفائها.

جميع الخيارات مطروحة

وقال وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس ان جميع الخيارات ما تزال مطروحة فيما يتعلق بالتعامل مع كوريا الشمالية وإيران، وأضاف:"اعتقد ان السياسة النووية الجديدة بشأن الأسلحة النووية تبعث رسالة واضحة لإيران وكوريا الشمالية لأنه ذكرهما يرد ضمن الدول التي ترفض التخلي عن السلاح النووي فضلا عن الجماعات التي يمكن ان تحصل على الأسلحة النووية."

واستطرد وزير الدفاع قائلا: "إذا كان من رسالة توجه لإيران وكوريا الشمالية فهي انه إذا تقيدتما بالقوانين وإذا أعلنتما انضمامكما إلى المجتمع الدولي، فإننا نتعهد بالتزامات معينة تجاهكما، ولكن إذا لم تلتزما بالقوانين وإذا كنتما ستنشران الأسلحة النووية، فكل الخيارات مطروحة بالنسبة للتعامل معكما".

هذا وقال الوزير غيتس في معرض كشفه عن الإستراتيجية الجديدة: "تنص هذه الإستراتيجية على ان الولايات المتحدة لن تصنع رؤوسا نووية جديدة، وستعمل بمقتضى البرامج الحالية لتمديد فترة العمل بالرؤوس النووية من خلال استعمال مواد نووية اختبرت في نماذج سابقة ولن تدعم مهمات عسكرية أو توفر قدرات عسكرية جديدة، وسندرس خيارات لضمان سلامة الرؤوس النووية الموجودة "

بناء مستقبل أكثر أمنا

هذا وقد أكدت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون ان الإستراتيجية النووية الأميركية الجديدة توفر الأساس لبناء مستقبل أكثر أمنا، كما تسمح لواشنطن بالتعاون مع شركائها لمكافحة خطر الإرهاب النووي.

وأضافت تقول: "لقد ساهمت قدرات الردع النووية الأميركية، لعدة أجيال في منع انتشار الأسلحة النووية من خلال توفيرِ ضماناتِ الأمن والاستقرار للحلفاءِ ممن لا يملكون الأسلحة النووية. وتؤكد أحكام هذه الإستراتيجية مواصلة هذا الدور الذي يعزز الاستقرار. كما أنها توضح إننا سنتعاون مع شركائِنا لمنع انتشارِ الأسلحة النووية والإرهاب النووي."

ويذكر ان لجنة الشؤون العسكرية في مجلس النواب الأميركي تعقد جلسة استماع لعدد من المسؤولين العسكريين والدبلوماسيين الأميركيين في الرابع عشر من ابريل/نيسان الحالي لبحث السياسة المتعلقة بإيران وبرنامجها النووي، وسيدلي اندرو غيبس مسؤول الاستخبارات القومية لشؤون أسلحة التدمير الشامل بشهادته في جلسة مغلقة.

ايطاليا ترحب بالإستراتيجية الجديدة

هذا وقد رحب وزير الخارجية الايطالية فرانكو فراتيني مساء الثلاثاء بالإستراتيجية النووية الأميركية الجديدة التي أعلن عنها الرئيس باراك اوباما والتي تقيد استخدام السلاح النووي، معتبرا إياها "إشارة مناسبة في الوقت المناسب".

وقال فراتيني في بيان إن إعلان اوباما يشكل "إشارة بالغة الأهمية لما له أيضا من مضاعفات دولية"، مؤكدا ان "ايطاليا تدعم بالكامل خيار الولايات المتحدة في سلوك طريق نزع الأسلحة ولقيام عالم خال من الأسلحة النووية".

ونوه الوزير الايطالي بتوقيت هذا الإعلان، مذكرا بأنه يسبق التوقيع على معاهدة جديدة بين الولايات المتحدة وروسيا للحد من الأسلحة الإستراتيجية الخميس، ويسبق القمة حول الأمن النووي المقررة في 12 و 13الجاري في واشنطن ومؤتمر مراجعة معاهدة منع الانتشار النووي الذي يبدأ في 3 مايو/أيار في نيويورك.
XS
SM
MD
LG