Accessibility links

يتصاعد جدل دولي محتدم بشأن ما إذا كانت النساء يحصلن على المعلومات الصحيحة فيما يتعلق بمزايا ومخاطر أشعة الثدي بسبب المخاوف من أنه حين ترصد الأشعة أوراما ما كانت لتمثل أي مشكلة فان هذا قد يعني خضوع الكثير من النساء لعلاج جذري غير ضروري.

وفي حين يخوض بعض العلماء معركة ويتبادلون الاتهامات بتوفير بيانات مضللة وتضارب المصالح يقول آخرون إن الخلاف في حد ذاته مؤشر على أن الوقت قد حان لوضع نهج جديد أكثر دقة لفحص سرطان الثدي.

وتصاعد الجدل بشأن مزايا أشعة فحص الثدي لبضع سنوات لكن عاصفة سياسية هبت في الولايات المتحدة العام الماضي حين تساءل مسؤولو الصحة العامة عما إذا كان فحص النساء اللاتي هن في الأربعينات من العمر ينقذ الأرواح حقا واقترحوا رفع سن الفحص المنتظم إلى 50 عاما.

وأحدثت دراستان علميتان ظهرتا في الآونة الأخيرة في أوروبا أزمة حيث وضعت المقتنعين بالفحص للوقاية من سرطان الثدي في مواجهة من يقولون إن الأرقام لا تعني شيئا.

ونشر فريق من العلماء الدنمركيين دراسة تظهر أن برامج فحص سرطان الثدي من النوع الذي تديره الأجهزة الصحية في أوروبا والولايات المتحدة والدول الغنية الأخرى لا تسهم بشيء في خفض معدلات الوفيات بالمرض.
XS
SM
MD
LG