Accessibility links

logo-print

الولايات المتحدة تنوي سحب صواريخها البحرية النووية من طراز توماهوك من شمال شرق آسيا


أعلن مسؤول في وزارة الدفاع الأميركية الأربعاء أن الولايات المتحدة تنوي سحب صواريخها البحرية النووية من طراز توماهوك خلال الأعوام الثلاثة المقبلة، معتبرا أنها لن تعود في حاجة إلى الدفاع عن شمال شرق آسيا.

ويشكل سحب هذه الصواريخ جزءا من التغييرات التي تجريها الإدارة على صعيد الإستراتيجية النووية الأميركية التي تم الإعلان عنها الثلاثاء وتنص على تقليص دور الأسلحة النووية.

وقال جيمس ميلر أحد مساعدي وزير الدفاع الأميركي خلال مؤتمر صحافي إن "برنامج سحب هذه الصواريخيمتد على مدى العامين أو الأعوام الثلاثة القادمة".

وقد اتخذت الولايات المتحدة هذا القرار بعد "مشاورات مكثفة "مع حلفائها في اليابان وكوريا الجنوبية في شأن إمكانية سحب النسخة النووية لهذه الصواريخ المعروفة باسم "تلام إن".

وأضاف ميلر "توافقنا على أن "تلام إن "هو نظام غير مفيد لردع فاعل في شمال شرق آسيا"، مشددا على أن واشنطن تملك أنظمة نووية أخرى مثل الصواريخ البالستية العابرة للقارات أو صواريخ بالستية أخرى بحر-أرض.

وأوصى تقرير لخبراء بناء على طلب من الكونغرس الأميركي العام الماضي باستمرار نشر صواريخ توماهوك النووية، مؤكدا أن سحبها "سيثير قلق بعض حلفاء الولايات المتحدة في آسيا".
XS
SM
MD
LG