Accessibility links

سفير فلسطين في لندن يقول إن دولا كثيرة مستعدة للاعتراف بدولة فلسطينية عام 2011


قال سفير فلسطين لدى بريطانيا البروفسور مانويل حساسيان إن دولا كثيرة مستعدة للاعتراف بالدولة الفلسطينية عام 2011، مضيفا أن حكومة نتانياهو في "موقف حرج" وتحاول الخروج منه "بالتصعيد والاغتيالات وقصف غزة ومصادرة مزيد من الأراضي وهدم البيوت في القدس المحتلة."

وجاءت تصريحات السفير في مقابلة مع برنامج "السلطة الرابعة" بثها تلفزيون فلسطين مساء الأربعاء، ودعا خلالها إلى تفويت الفرصة على إسرائيل لتشويه الموقف الفلسطيني والقيام بعمل عسكري على نطاق واسع.

وأعرب حساسيان عن اعتقاده بأن الولايات المتحدة ستكون خلال العامين القادمين أكثر قدرة على التدخل لإيجاد حلول للصراع وحمل إسرائيل على القبول بها، وقد تؤدي إلى حدوث متغيرات في المشهد السياسي الإسرائيلي.

وأوضح حساسيان أن تداعيات تقرير غولدستون وتوقف الشراكة التجارية الإسرائيلية مع الاتحاد الأوروبي، بالإضافة إلى الموقف الأميركي المتأزم في الشرق الأوسط، ستدفع واشنطن لاتخاذ خطوات وممارسة ضغوط على تل أبيب، مشيرا إلى أن نتانياهو سيحاول استغلال الفترة الزمنية المتبقية حتى شهر نوفمبر/تشرين الثاني موعد انتخابات الكونغرس، لفرض وقائع جديدة على الأرض في القدس.

وأشاد حساسيان بخطة رئيس الوزراء المستندة إلى برنامج رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس بتعزيز صمود الشعب الفلسطيني تمهيدا لإقامة دولته المستقلة، قائلا إن سياستهما تحظى بقبول دولي واسع أمام سياسات التوسع الإسرائيلي.

ودعا حساسيان حركة حماس إلى التوقيع على الورقة المصرية لطي صفحة الانقسام المؤلم حتى يواجه الشعب الفلسطيني العالم موحدا للحصول على حقوقه الوطنية والمشروعة، محذرا من تعميق الانقسام الذي يفقد التعاطف الدولي، حسب تعبيره.
XS
SM
MD
LG