Accessibility links

فيتامينات C وE تفشل في وقف ارتفاع ضغط الدم لدى الحوامل


قال باحثون الأربعاء إن تناول كميات كبيرة من فيتنامي C وE لا يمنع تسمم الحمل ومشكلات ضغط الدم لدى النساء الحوامل.

وفي الحقيقة توصلت نتائج اختبار استمر أربعة أعوام ونصف العام على نحو 5000 امرأة إلى أن من تناولن جرعات عالية جدا من نوعي الفيتامين كن أكثر عرضة للإصابة بارتفاع ضغط الدم خلال فترة الحمل بنسبة 10 بالمئة مقارنة مع المتطوعات اللاتي تناولن أقراصا بديلة.

وقد نشرت الدراسة في دورية نيو إنغلاند الطبية.

وقال الدكتور جيمس روبرتس من جامعة بتسبيرغ بولاية بنسلفانيا الذي قاد الدراسة في مقابلة هاتفية مع وكالة رويترز: "ليس هناك ما يدعو إلى تبرير علاج المريضات بهذه الأدوية" خلال الحمل.

وأضاف: "من الواضح أن فيتاميني C وE ليسا هما الحل للمشكلة".

وتسمم الحمل هي حالة يمكن أن تحدث خلال الحمل الذي يتخلله ارتفاع في ضغط الدم وبروتين زائد في البول. وقد لا تكون الارتفاعات في ضغط الدم أمرا خطيرا لكن تسمم الحمل إذا ترك دون علاج فقد يسبب مضاعفات خطيرة وأحيانا قاتلة للأم والطفل.

وشدد روبرتس على أن النتائج الأخيرة لا تعني أن النساء الحوامل يجب ألا يتناولن الفيتامينات أثناء الحمل والتي تتضمن جرعات أقل كثيرا من فيتامي C وE.

ووجدت الدراسة أن مشكلات أخرى مثل انخفاض وزن المواليد أو ضيق التنفس أو الحاجة إلى الجراحة القيصرية لا تتأثر بالجرعة اليومية المكونة من 1000 مليغرام من فيتامين C أو 400 وحدة دولية من فيتامين E.

وحظيت الدراسة بالاهتمام لأن اختبارا سابقا على 283 امرأة توصل إلى أن نوعي الفيتامين قللا خطر الإصابة بتسمم الحمل، وهو سبب رئيسي للوفاة بين النساء الحوامل في الدول النامية، بنسبة 60 بالمئة.

ولكن النتيجة كانت مثيرة للجدل لأن اختبارات أخرى فشلت في دعم النتائج الأصلية ربما لأن 17 بالمئة فقط من النساء في الدراسة الأصلية كن يتناول فيتامينات قبل الولادة.

وفي اختبارات لاحقة كان 70 بالمئة من النساء يتناولن بالفعل فيتامينات قبل الولادة.

وقال روبرتس إن اختبارين آخرين أجريا على نطاق واسع للفيتامينات رجحا أيضا أن الفيتامينات ربما تساهم في الواقع في ارتفاع ضغط الدم.

وقال: "بوضوح يبدو أن النتائج مبنية حقا على الدراسات الثلاثة".

وعموما فإن الفيتامينات تلعب أدوارا أخرى في الحماية من المرض.
XS
SM
MD
LG