Accessibility links

logo-print
1 عاجل
  • الرئيس الإيطالي يطلب من رئيس الوزراء رينزي تأجيل استقالته إلى ما بعد إقرار الموازنة

لجنة يمنية لتنفيذ بنود وقف إطلاق النار تعلق عملها وتتهم الحوثيين بعدم احترام التزاماتهم


أعلنت اللجنة المشرفة على تنفيذ بنود وقف إطلاق النار في منطقة سفيان في شمال اليمن اليوم الخميس تعليق عملها احتجاجا على "عدم جدية" الحوثيين وخرقهم لما التزموا به بموجب اتفاق وقف إطلاق النار.

وقالت اللجنة في بيان لها إنها "استنفدت كل ما لديها من صبر" معتبرة أن اللجنة "أصبحت مقتنعة بعدم جدية زعيم المتمردين عبد الملك الحوثي وممثليه في الوصول إلى سلام دائم في المنطقة".

وأعلنت اللجنة تعليق أعمالها ورفضها لما أسمته ب"أساليب التلاعب والتحايل من قبل مندوب الحوثي للمماطلة والتأجيل بهدف تمييع عمل اللجنة وإطالة أمد مهمتها لأهداف يعلمها الله".

وأوضحت اللجنة أن "كثيرا من المواعيد والاتفاقات التي تم إبرامها بين اللجنة وممثلي الحوثي وفق محاضر موقعة بين الجانبين لم يتم الوفاء بها إضافة إلى تكرار الخروقات وعدم الالتزام بتنفيذ الشروط الستة في ظل وجود اللجنة في منطقة سفيان".

وسفيان هي منطقة في محافظة عمران جنوب صعدة، وكانت قد شهدت إلى جانب محافظة صعدة معارك طاحنة بين الحوثيين والقوات الحكومية في الجولة الأخيرة من النزاع التي انتهت بوقف إطلاق النار اعتبارا من 12 فبراير/شباط الماضي بموجب ستة بنود وافق عليها الحوثيون.

واتهمت اللجنة الحوثيين ب"عدم النزول من باقي المواقع وإنهاء التمترس فيها وعدم فتح الطرق وحجز ثمانية ضباط وأفراد مع سيارة عسكرية وسيارة إسعاف وحجز ضابط وأربعة أفراد في منطقة حباشة بالعمشية وزرع أحد الألغام في المناطق التي تم مسحها من قبل المهندسين حيث انفجر هذا اللغم بسيارة مدير عام المديرية أمام المجمع" مما أسفر عن إصابة ثلاثة أشخاص.

كما اتهمت اللجنة المتمردين الشيعة ب"نهب مرتبات الضمان الاجتماعي في طريق برط وإطلاق النار على سيارة أحد المواطنين في المدقة"، إضافة إلى منع المهندسين من استكمال نزع الألغام.

ووفقا لاتفاقية وقف إطلاق النار فإنه يتعين على المتمردين الحوثيين تطبيق ستة بنود اشترطتها الحكومة ووافقوا عليها.

وتتضمن البنود الستة "الالتزام بوقف إطلاق النار وفتح الطرقات وإزالة الألغام وإنهاء التمترس في المواقع وجوانب الطرق" و"الانسحاب من المديريات وعدم التدخل في شؤون السلطة المحلية" و"إعادة المنهوبات من المعدات المدنية والعسكرية اليمنية والسعودية" و"إطلاق المحتجزين من المدنيين والعسكريين اليمنيين والسعوديين" و"الالتزام بالدستور والنظام والقانون".

كما تشمل هذه البنود "الالتزام بعدم الاعتداء على أراضي المملكة العربية السعودية" التي دخلت على خط النزاع مع الحوثيين في شهر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي اثر تسلل عناصر من التمرد إلى أراضيها ومقتل أحد حراس حدودها بأيدي هؤلاء المتمردين.

وكانت العمليات العسكرية بين الجيش اليمني والمتمردين الحوثيين قد اندلعت في 11 أغسطس/آب الماضي في شمال اليمن، وهي الجولة السادسة في نزاع أسفر منذ عام 2004 عن وقوع آلاف القتلى ونزوح 250 ألف شخص.
XS
SM
MD
LG