Accessibility links

logo-print

تداعيات مقتل مدنيين عراقيين عام 2007 في هجوم بمروحية أميركية


أعلنت القيادة الوسطى في الجيش الأميركي عدم وجود خطط لديها لفتح تحقيق في الهجوم الذي شنته مروحية أميركية في بغداد عام 2007، وأدى حينها إلى مقتل عدد من المدنيين.

وذكر مسؤول الاتصالات في القيادة الوسطى الأدميرال هال بيتمان أن القيادة لا تعتزم في الوقت الراهن مراجعة هذا الحادث القتالي أو إعادة التحقيق فيه.

غير أن وكالة رويترز نقلت عن مسؤوليْن عسكريين أميركيين لم تسمهما أن هناك تفكيرا بإعادة التحقيق في هذا الحادث للتأكد من أن ما قام به طاقم المروحية كما ظهر في شريط الفيديو كان منسجما مع قواعد الاشتباك المطبقة حينذاك.

وكانت عائلات موظفيْن عراقييْن كانا يعملان مع وكالة رويترز طالبت بمحاكمة العسكريين الأميركيين المسؤولين عن مقتلهما.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن صفاء شماغ دوش شقيق سعيد الذي كان يعمل سائقا لدى رويترز إنه يريد دفع تعويضات مادية لعائلة شقيقه الذي أصبح هو المعيل الوحيد لهم بعد مقتله.

وكان دوش قد لقي مصرعه مع مصور رويترز نمير نورالدين في حي الأمين شرق بغداد عندما أطلقت مروحية أميركية النار عليهما صيف 2007 كما تبين من خلال شريط فيديو تم بثه على شبكة الانترنت قبل أيام.

كما طالب نورالدين حسين والد المصور نمير بمحاكمة الجنود الأميركيين أمام المحكمة الدولية في لاهاي.

من جانبه، أكد نقيب الصحفيين العراقيين مؤيد اللامي في حديث لـ"راديو سوا" أن النقابة ستكثف من مساعيها لضمان مقاضاة العسكريين الأميركيين المسؤولين عن حادث إطلاق النار:
XS
SM
MD
LG