Accessibility links

مصر تتهم الولايات المتحدة بالتدخل في شؤونها وتنتقد موقفها من اعتقال ناشطين مطالبين بإصلاحات


اتهمت السلطات المصرية اليوم الجمعة الولايات المتحدة ب"التدخل" في الشؤون الداخلية المصرية وذلك تعقيبا على قيام واشنطن بالإعراب عن قلقها لاعتقال ناشطين سياسيين في مصر أرادوا التظاهر للمطالبة بإصلاحات.

وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية حسام زكي إن الموقف الأميركي "بلا مبرر" و"لا تقبل به مصر كونه يتناول مسائل سياسية داخلية مصرية".

وأكد زكي أن "الانتخابات التي تجرى في مصر هي شأن يخص المصريين الذين لا يقبلون- على اختلاف توجهاتهم السياسية- أن تتحدث حكومة أجنبية بالنيابة عنهم".

وكانت الولايات المتحدة قد أعربت أمس الأول الأربعاء على لسان المتحدث باسم وزارة الخارجية فيليب كراولي عن قلقها لاعتقال ناشطين سياسيين في مصر خلال تظاهرة محدودة وسط القاهرة في اليوم السابق كما طالبت الحكومة المصرية باحترام حرية التعبير.

وقال كراولي "إننا نشعر بالقلق الشديد لاعتقال المصريين في ظل حالة الطوارئ" معتبرا أنه "على الحكومة المصرية احترام حقوق الجميع في التعبير سلميا عن أرائهم السياسية".

وأضاف أنه "يجب أن يتمكن المصريون من المشاركة في العملية السياسية وأن يختاروا أخيرا من يحكم مصر بعد الانتخابات".

وكان النائب العام المصري قد أطلق أمس الأول الأربعاء سراح أكثر من 90 ناشطا من شباب "حركة 6 ابريل" المطالبة بتعديل الدستور ورفع حال الطوارئ، غداة تدخل امني عنيف ضد تظاهرة كانوا ينوون تنظيمها للمطالبة بإصلاحات دستورية.

يذكر أن وزارة الداخلية المصرية كانت قد أصدرت بيانا بررت فيه اعتقال الناشطين برفضها المسبق تنظيم هذه التظاهرة.

ومن المقرر أن تجري انتخابات رئاسية في مصر عام 2011، وهي انتخابات تكتسب أهمية خاصة بالنظر إلى أنها الثانية التي سيسمح فيها بمشاركة أكثر من مرشح، فضلا عن أن الرئيس حسني مبارك (81 سنة) الذي خضع أخيرا لعملية جراحية في ألمانيا، لم يعلن حتى الآن ما إذا كان سيترشح لولاية جديدة بعد 30 عاما في الحكم.

كما أن النجل الأصغر للرئيس مبارك المسؤول البارز في الحزب الوطني الحاكم جمال مبارك الذي كثيرا ما قدم على أنه وريثه المحتمل، لم يحدد موقفه من الترشح للرئاسة رغم قيام مرشحين محتملين آخرين بإعلان رغبتهم في خوض الانتخابات على رأسهم المدير السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية الدكتور محمد البرادعي الذي اشترط إدخال إصلاحات دستورية وضمان نزاهة العملية الانتخابية لخوض السباق في أكبر بلد في الشرق الأوسط.
XS
SM
MD
LG