Accessibility links

نواكشوط تدفع أموالا لمواطنيها حتى يجمعوا القمامة


بدأت نواكشوط عاصمة موريتانيا في دفع أموال للسكان حتى يجمعوا مخلفاتهم البلاستيكية لإعادة تدويرها في خطة تهدف لتعزيز الاقتصاد المحلي والمساعدة على تنظيف الشوارع القذرة.

وظلت العاصمة نواكشوط وهي مدينة كبيرة تقع على أطراف الصحراء الكبرى دون نظام لجمع القمامة حتى عام 2007. ولا يشمل النظام الكثيرين من مواطني المدينة حتى الآن.

وقدمت المبادرة مجموعة من الجمعيات التعاونية وسيحصل بموجبها كل فرد في نواكشوط على 20 أوقية موريتانية (خمس سنتات أوروبية) عن كل كيلوغرام يجمعه من البلاستيك أي ما يكفي لتعزيز الدخل البسيط للعديد من الأسر الموريتانية.

وقال مارتيال بوريه من مجموعة (جريت) الفرنسية للمساعدات التي أطلقت المشروع في وقت متأخر من أمس الخميس: "تظهر خبرتنا أن الأمر يتطلب أحيانا حوافز نقدية لحمل الناس على إعادة التدوير وليصبحوا تدريجيا على وعي بالتأثير البيئي لهذا الأمر".

وتقدر المخلفات السنوية لمواطني نواكشوط من البلاستيك في الوقت الحالي بحوالي 150 ألف طن لكن لا يصل إلى مجمعات النفايات سوى 15 بالمئة فقط من هذه الكمية.

وستشتري مراكز متخصصة زجاجات المياه والوقود البلاستيكية من السكان وتعيد بيعها إلى شركات محلية تصنع كل شيء من المكونات الكهربائية إلى مصائد الأخطبوط.
XS
SM
MD
LG