Accessibility links

وزيرة الخارجية الأميركية: الصين أصبحت مقتنعة بأن طابع برنامج إيران النووي مريب


كشفت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون الجمعة عن أن الاتفاق الجديد لنزع الأسلحة النووية الموقع بين الولايات المتحدة وروسيا يساعد واشنطن على إقناع بكين بدعم عقوبات على إيران بسبب برنامجها النووي.

وقالت ردا على سؤال لأحد الطلاب إثر كلمة ألقتها في جامعة لويزفيل في ولاية كنتاكي إن "التعاون بين روسيا والولايات المتحدة" في المجال النووي "مفيد جدا لمشاركة الصين" في قرار بالأمم المتحدة.

واعتبرت كلينتون أن الصين أصبحت "مقتنعة منذ شهر" بأن طابع البرنامج النووي الإيراني مريب.

وقالت إن دول الخليج تؤكد أيضا لبكين الخطر الذي يشكله امتلاك إيران للسلاح النووي على زعزعة المنطقة وبالتالي على سوق النفط.

معاهدة ستارت الجديدة

وفي معرض حديثها عن معاهدة ستارت الجديدة، قالت كلينتون "اعلم أن هذه المعاهدة الجديدة تترك القليل من المجال أمام بعض الدول كي تخفي ما تقوم به".

وأوضحت "سيصبح الأمر أصعب وأصعب بالنسبة لهذه الدول كي تتحجج بأنها لا تتحمل مسؤولية" في عدم نشر الأسلحة النووية.

وتنص معاهدة ستارت الجديدة التي وقعها الخميس الرئيس باراك أوباما ونظيره الروسي ديمتري ميدفيديف على تقليص كبير للترسانتين الروسية والأميركية.

وقالت كلينتون إن الاتفاق الروسي الأميركي سيكون مفيدا أيضا خلال مؤتمر مراجعة معاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية في مايو/أيار المقبل في الأمم المتحدة.

كوبا لا تريد تطبيع العللاقات

ومن ناحية أخرى، اتهمت كلينتون الزعيم الكوبي فيدل كاسترو وشقيقه فيدل بأنهما لا يريدان تطبيع العلاقات بين كوبا والولايات المتحدة.

وقالت إنه "بالرغم من المحاولات التي قامت بها إدارة أوباما، اعتقد شخصيا أن كاسترو وشقيقه لا يريدان إنهاء الحظر ولا يريدان تطبيع علاقات بلادهما مع الولايات المتحدة".

وأضافت "في حال التطبيع سوف يخسران كل أعذارهما عن كل ما جرى منذ 50 عاما في كوبا".

وأوضحت أن "كثيرين، في العالم، يرون الآن ما نراه منذ زمن طويل: نظام متصلب جدا ومعزول وخنق كل إمكانات الكوبيين".

XS
SM
MD
LG