Accessibility links

تجربة لقاح جديد للتغلب على مرض السكري عند الأطفال


قال باحثون كنديون إن لقاحا تجريبيا يحتوي على جزيئات صغيرة جدا من بروتين بجهاز المناعة، أثبت فعاليته في علاج السكري من النوع الأول عند تجربته على فئران التجارب، مما زاد الأمل في أمكانية استخدامه لعلاج البشر.

ويصاب صغار السن بالسكري من النوع الأول عندما يحدث خلل في نوع معين من خلايا كرات الدم البيضاء يعرف باسم خلايا "تي" وتبدأ في مهاجمة الخلايا المسؤولة عن إفراز الانسولين في البنكرياس.

ولكن الدكتور بيير سانتاماريا من جامعة كالغاري في ألبرتا بكندا الذي نشرت دراسته في دورية المناعة "Immunity"، قال يوم الخميس إن خلايا "تي" ليست كلها ضارة.

وأضاف سانتاماريا "بالضرورة تحدث حرب داخلية بين خلايا "تي" العدوانية التي تريد أن تحدث المرض وبين خلايا "تي" الأضعف التي تريد منع حدوثه."


وطور الفريق ما يعرف "باللقاح المتناهي الصغر" وهو عبارة عن جسيمات أصغر عدة مرات من الخلية، مغطاة بأجزاء من البروتين تخص السكري من النوع الأول وهي مرتبطة بجزيئات تلعب دورا حاسما في دفع هذه الشظايا البروتينية للخلايا "تي".

وعندما أعطى الفريق اللقاح لفئران التجارب في مرحلة مبكرة من الإصابة بالسكري من النوع الأول، وجدوا أن اللقاح يوقف تطور المرض. كما ساعد اللقاح الفئران المصابة بالسكري بشكل كامل على استعادة مستويات السكر العادية في الدم.

وقال الفريق إن اللقاح يعمل على ما يبدو من خلال زيادة عدد خلايا "تي" العاملة على التصدي لهجوم خلايا "تي" العدوانية التي تدمر خلايا بيتا التي تفرز الأنسولين.

وذكر أن نتائج الدراسة قد تقدم مؤشرات لكيفية التصدي لأمراض أخرى تصيب جهاز المناعة الذاتية مثل تصلب الأنسجة والتهاب المفاصل.

ويمثل السكري من النوع الأول الذي يعرف بسكري الصغار حوالي عشرة بالمئة مما يقدر بنحو 180 مليون حالة إصابة بالسكري في العالم. ويعاني معظم مرضى السكري من النوع الثاني من السكري الذي تسببه عادة الوجبات الدسمة وعدم ممارسة الرياضة بصفة مستمرة.
XS
SM
MD
LG