Accessibility links

كلينتون تدعو الجمهوريين والديموقراطيين للعمل معا للمصادقة على معاهدة ستارت الجديدة


دعت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون الجمهوريين والديموقراطيين للعمل معا للمصادقة على معاهدة ستارت الجديدة التي وقعها الرئيسان باراك اوباما وديميتري ميدفيديف هذا الأسبوع لخفض الأسلحة النووية الإستراتيجية.

وقالت كلينتون في خطاب الجمعة في ولاية كنتاكي بدعوة من زعيم الجمهوريين في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل، إن الحد من الأسلحة الإستراتيجية قضية يمكن أن يستفيد الطرفان، وشرحت أهداف المعاهدة بالقول إن المعاهدة تساعد على تحقيق هذا الهدف:
"تملك الولايات المتحدة وروسيا تسعين بالمئة من الأسلحة النووية في العالم، ومعاهدة ستارت الجديدة تعني أنها ستحد من عدد الأسلحة النووية الإستراتيجية المنشورة في بلدينا بطريقة يمكن التحقق منها."

وأوضحت كلينتون أن من أهم أهداف هذه المعاهدة إقامة شراكة مثمرة مع روسيا:
"إنه أمر مهم في حد ذاته، ولكن أيضا لأن روسيا هي عضو دائم في مجلس الأمن الدولي، وتعاوننا هو شرط أساسي للمضي قدما في حل القضية المستعصية المتمثلة في فرض عقوبات دولية على إيران".

أما عن الجوانب الدبلوماسية التي تنطوي عليها المعاهدة فقالت وزيرة الخارجية الأميركية:
"من الأهداف الدبلوماسية بعد المصادقة على معاهدة ستارت جديدة، إنها ستفتح لنا مجالا أوسع للتعاون مع دول أخرى، وبذلك فإننا سنؤكد للعالم أن الولايات المتحدة ملتزمة بموجب معاهدة حظر الانتشار النووي."

و أكدت كلينتون أن التوقيع على المعاهدة من شأنه تعزيز مصداقية الولايات المتحدة على الصعيد الدولي، ودعم مطالبها للدول الأخرى بالمساعدة في دعم نظام منع الانتشار النووي.
XS
SM
MD
LG