Accessibility links

43 رئيس دولة وحكومة في قمة للاتحاد من أجل المتوسط لإحياء عملية السلام في الشرق الأوسط


أعلن وزير الخارجية الاسبانية ميغيل انخيل موراتينوس السبت ان بلاده تعد مع فرنسا ومصر مبادرة لإحياء عملية السلام في الشرق الأوسط لمناسبة قمة مقررة في يونيو/ حزيران في برشلونة بمشاركة أكثر من 40 بلدا متوسطيا.

وسيدعى 43 رئيس دولة وحكومة إلى القمة الثانية للاتحاد من اجل المتوسط في السابع من يونيو/حزيران في هذه المدينة الاسبانية التي تضم مقر الأمانة العامة لهذه المنظمة التي أنشئت قبل عامين في باريس من جانب مصر وفرنسا.

وقال موراتينوس في منتدى حول المتوسط في باريس "نحن نتحدث إلى أصدقائنا الفرنسيين والمصريين الذين يتقاسمون رئاسة الاتحاد من اجل المتوسط لإطلاق مبادرة سياسية بهدف إعادة أحياء عملية السلام في الشرق الأوسط".

ولم يشر موراتينوس إلى تدابير ملموسة تتصل بعملية السلام المتوقفة جراء الاستيطان الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية المحتلة، مكتفيا بالتأكيد ان الحل يكمن في قيام دولة فلسطينية إلى جانب إسرائيل.

موراتينوس يحدد هدفين

وحدد الوزير الاسباني الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي حتى نهاية يونيو/حزيران هدفين على المدى القريب: تسهيل استئناف المفاوضات بين الفلسطينيين وإسرائيل بإشراف الولايات المتحدة وضمان حصول نجاح في برشلونة.

وقال "نعمل من اجل ان نحضر مع فرنسا ومصر أمرا مهما بالنسبة إلى برشلونة".وأوضح موراتينوس ان القمة ستتيح إقامة اتفاق شراكة اقتصادية بين الاتحاد الأوروبي وسوريا، الدولة الوحيدة على الضفة الجنوبية للمتوسط التي لم توقع اتفاقا مماثلا مع الاتحاد الأوروبي.

وأضاف "أعتقد ان الشروط متوافرة لوضع اللمسات الأخيرة على الاتفاق وتوقيعه" في برشلونة.

مباحثات اسبانية على كافة المستويات

ويتوقع ان يلتقي موراتينوس الاثنين في مدريد رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض وممثل اللجنة الرباعية الدولية توني بلير مع إمكان لقائه الموفد الأميركي إلى الشرق الأوسط جورج ميتشل ليبحث معهم الدعم الاقتصادي للسلطة الفلسطينية برئاسة محمود عباس.

وأكد الوزير الاسباني ان "هدفنا الأول الفوري والملح هو ان تستأنف المفاوضات في غضون أسبوع أو اثنين أو ثلاثة أو شهر".

تشديد على وقف الاستيطان

وشدد موراتينوس مجددا على وجوب ان يتوقف الاستيطان الإسرائيلي. وقال "علينا بذل ما في وسعنا لوقف الاستيطان. ينبغي فرض ضغوط ديبلوماسية وسياسية لتفادي استمرار هذا الأمر".

وأضاف "حتى حين سيجتمع السياسيون حول طاولة لتحديد دولة فلسطينية، سيكون ذلك مستحيلا لأنه لن تتوافر الشروط الجغرافية لتحديد دولة فلسطينية قابلة للحياة".
XS
SM
MD
LG