Accessibility links

آراء متباينة لسياسيي كركوك حيال التأخر في تشكيل الحكومة الجديدة


أكد عضو المكتب السياسي لجبهة كركوك العراقية عزام الحمداني وجود قوى خارجية وداخلية تحاول توجيه دفة الحكم باتجاه قوائم معينة.

وأضاف الحمداني أن العملية السياسية في العراق تسير في ظل ظروف صعبة بسبب "طبيعة الأحزاب السياسية التي لها ارتباطات خارجية بدول تدعم العملية السياسية".

ووصف الحمداني كتلة العراقية بأنها "شريحة ليبرالية علمانية وتعمل على أن تحكم العراق بعيدا عن التطرف الديني والعشائري"، وأن "هذه المقومات تقابلها بالضد بقية الأحزاب وماتحملها من شعارات دينية والنهج الإثني والطائفي وربما قد تحدث نوع من الصدامات السياسية".

من جهته، رئيس مجلس المدينة التركماني في كركوك منير القافلي إن نتائج الانتخابات التي أعلنت عنها المفوضية العليا المستقلة للانتخابات أسفرت عن بروز كتل سياسية جديدة على الساحة، ما أثار استياء أطراف سياسية أخرى.

وأضاف القافلي في حديث لـ"راديو سوا" إن "الخروقات والتزويرات حصلت قبل عملية العد والفرز حيث شهدت الكثير من مناطق العراق مبالغة في أعداد المصوتين، خاصة في المناطق النائية التي لم يتمكن مراقبو الكيانات السياسية من الوصول إليها أو كانت مغلقة كما هو الحال في بعض مناطق كركوك ونينوى".

وما يزال الشارع السياسي يترقب إعلان النتائج النهائية للانتخابات بعد انتهاء المحكمة الاتحادية من النظر في الطعون المقدمة من القوائم الانتخابية وسط توقعات بألا تغير كثيرا من واقع النتائج الأولية التي كانت قد أظهرت فوز قائمة "العراقية" برئاسة إياد علاوي رئيس الوزراء الأسبق على قائمة ائتلاف دولة القانون برئاسة نوري المالكي رئيس الوزراء المنتهية ولايته بفارق مقعدين في البرلمان.

التفاصيل في تقرير دينا أسعد مراسلة "راديو سوا" في كركوك:
XS
SM
MD
LG