Accessibility links

logo-print

بوتين يتعهد بالتوصل سريعاً إلى كشف ملابسات تحطم طائرة الرئيس البولندي غرب روسيا


أعلنت بولندا وروسيا الحداد على مقتل الرئيس البولندي ليخ كاتشينسكي الذي قضى في حادث تحطم طائرة روسية مع زوجته وعدد من كبار المسؤولين في الدولة البولندية غرب روسيا.

وأوضح أندريه إيفسينيكوف المتحدث باسم حاكم منطقة سمولنسك غرب روسيا أسباب تحطم الطائرة بقوله "تحطمت الطائرة بسبب سوء الرؤية إذ أنها كانت تحاول الهبوطَ في ضباب شديد.

واقترح المراقب الجوي أن تتوجه الطائرة إلى منسك إلا ان طاقَمها اتخذ قرارا مستقلا للهبوط في سمولنسك. ولم تستطع الطائرة الهبوط على المدرج واصطدم جناحاها بأشجار في الغابة المجاورة للمدرج".

وقد وصل صندوقا الطائرة الأسودان إلى موسكو للخضوع للتحليل.

هذا وتعهد رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين بالعمل الجدي للتوصل سريعاً إلى كشف ملابسات تحطم الطائرة الروسية.

وكان بوتين يتحدث بعدما عيّنه الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف رئيساً للجنة خاصة كلفت بالتحقيق في الحادثة وتحديد أسباب سقوطها وتحطمها.

الحداد في بولندا

وقد زار رئيس الوزراء البولندي دونالد توسك السبت برفقة بوتين مكان الكارثة الجوية بالقرب من سمولنسك، حسب ما أعلن مكتبه الإعلامي.

كذلك تفقد مكان الحادث جاروسلاو كاتشنسكي، الأخ التوأم للرئيس البولندي والذي تعرف إلى جثة الرئيس وزوجته، حسب ما نقلت وكالة أنباء ريا نوفوستي عن برلماني بولندي.

وكان توسك قد وصف الحادثة بأنها "أكبر مأساة تشهدها بولندا في زمن غير زمن الحرب".

يشار إلى أن جميع جثث الطائرة الروسية المنكوبة قد وصلوا إلى مطار دوموديدوفو في موسكو.

وفي بولندا، تقاطر الآلاف إلى وسط العاصمة وارسو ليل السبت وتجمعوا حول القصر الرئاسي حدادا على رئيسهم.

ووصف الرئيس البولندي السابق ألكسندر كواسنيوسكي الحادث بأنه الأكثر مأساوية في تاريخ بلاده، بعد مجزرة كاتين التي قتل فيها نحو 22 ألف بولندي إبان العهد السوفياتي في الحرب العالمية الثانية.

وقال "يقولون أحيانا إنه لا يمكن الاستغناء عن أي شخص. وهؤلاء الذين قضوا في حادث تحطم الطائرة لا يمكن الاستغناء عنهم. فبعد 70 عاما من مقتل آلاف البولنديين في مجزرة كاتين، مرة جديدة نشهد مصرع نخبة البلاد".

ورغم التوتر بين الرجلين، رثا أول رئيس شيوعي لبولندا وحائز جائزة نوبل للسلام ليخ فاليسا خلفه الراحل.

وقال "رغم الاختلاف في وجهات نظرنا، إلا أن تحطم الطائرة في روسيا هو خسارة كبيرة للأمة، ومن الصعب تجاوزها".

"ضربة قوية لبولندا"

وقد أعرب العديد من القادة الدوليين عن حزنهم وتعازيهم للحكومة البولندية على فقدان رئيسها وزوجته وخمسة وتسعين آخرين من بينهم مسؤولون حكوميون وعسكريون وعدد من أعضاء البرلمان.

وأبرق الرئيس أوباما إلى الرئيس البولندي الموقت قائلا إن الخسارة ضربة قوية لبولندا والولايات المتحدة والعالم.

وأشاد رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون بالرئيس الراحل قائلاً إنه كان من ابرز من رسموا ملامح التاريخ البولندي الحديث.

وأضاف "نعرف المصاعب التي تمر فيها بولندا ونعرف التضحيات التي قدّمها شخصياً من ضمن نضاله في حركة التضامن، ونعرف ما قدّمه من اجل استقلال بولندا وحريتها".

وقالت مستشارة ألمانيا أنغيلا ميركل إن مقتل كاتشينسكي وصحبه مأساة إنسانية وسياسية لبولندا.

وأضافت "كان كاتشينسكي مناضلاً في سبيل وطنه وكان قائداً كرّس نفسه للدفاع عن حرية بولندا وحرية أوروبا".

وأعرب وزير الخارجية الفرنسية برنار كوشنير عن صدمة بلاده لهذا الحدث. وقال إنه قدّم تعازي فرنسا للحكومة والشعب في بولندا.

وقال رئيس الوزراء الايطالي سيلفيو برلوسكوني إن الخسارة كبيرة.

ووجه الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون رسالة تعزية للشعب البولندي وحكومته وعائلات ضحايا الطائرة التي تحطمت غرب روسيا، معربا عن صدمته لمصرع الرئيس البولندية.

XS
SM
MD
LG