Accessibility links

هارتس:الجيش الإسرائيلي يصدر امرأ جديدا قد يؤدي إلى طرد ألاف الفلسطينيين من الضفة الغربية


ذكرت صحيفة هارتس الإسرائيلية اليوم الأحد أن الجيش الإسرائيلي اصدر امرأ جديدا قد يؤدي إلى طرد عشرات ألاف الفلسطينيين الذين يعيشون في الضفة الغربية المحتلة بدون تصاريح أو محاكمتهم بتهم جنائية.

وقالت الصحيفة إن تعديلات على أمر حالي بمنع عمليات التسلل يمكن أن تنطبق على فلسطينيين يعيشون في الضفة الغربية دون بطاقات هوية رسمية تصدرها إسرائيل إلى إسرائيليين وأجانب يعملون في المناطق الخاضعة للسلطة الفلسطينية .

وأوضحت الصحيفة أن "لغة القرار عامة وملتبسة وتقضي بتطبيق مصطلح متسلل على فلسطينيين من سكان مدينة القدس ومواطنين من دول تقيم إسرائيل معها علاقات صداقة مثل الولايات المتحدة ومواطنين إسرائيليين سواء كانوا عربا أو يهودا".

وأوضحت هارتس أنه من المرجح أن يطبق الأمر الجديد أولا على الفلسطينيين الذين يحملون بطاقات هوية من غزة وعلى الأجانب المتزوجين من فلسطينيين ويقيمون في الضفة الغربية.

وأشارت الصحيفة إلى أن المحاكم المدنية الإسرائيلية منعت حتى الآن تنفيذ عمليات الطرد ،إلا أن التعديلات الأخيرة ستعطي الجيش الصلاحية التامة للقيام بذلك.

ودعت منظمة "هاموكيد" الإسرائيلية الحقوقية التي تركز على حرية التنقل، الجيش إلى إلغاء الأمر.

وجاء في بيان للمنظمة أن "الأوامر لا تحدد ما تعتبره إسرائيل تصريحا ساري المفعول. والأغلبية العظمى من الأشخاص الذين يعيشون في الضفة الغربية لم يطلب منهم أبدا الحصول على أي نوع من أنواع التصاريح".

وأضافت المنظمة أن "تعريف متسلل الذي يعرض الشخص لعقوبة تتراوح مابين ما بين ثلاث إلى سبع سنوات سجن، يمكن أن تطبق من حيث المبدأ على أي شخص يضمر له القائد العسكري الميداني نية سيئة بما في ذلك مواطنين إسرائيليين أو أجانب."

وبإمكان الجيش الإسرائيلي إصدار أوامره الخاصة في الضفة الغربية، إلا انه بإمكان الحكومة أو المحاكم الإسرائيلية إلغاءها.
XS
SM
MD
LG