Accessibility links

محطة الكهرباء في غزة متوقفة عن العمل لليوم الثالث ودعوة لتدخل السلطة


أعلن الرئيس التنفيذي لشركة الكهرباء الفلسطينية وليد سلمان عن استمرار توقف محطة الكهرباء الوحيدة في قطاع غزة عن العمل لليوم الثالث على التوالي بالرغم من بدء إسرائيل بإدخال إمدادات للوقود بشكل محدود صباح الأحد مطالبا بإخراج أزمة التيار الكهربائي في القطاع من دائرة الصراع الداخلي.

وحث سلمان السلطة الفلسطينية على العمل على تمويل شراء الوقود اللازم لتشغيل محطة كهرباء غزة وفقا لطاقتها الإنتاجية الفعلية، كما دعا سلطة الطاقة التي تديرها الحكومة المقالة في غزة "إلى معالجة المشاكل التي تعيق عملية جباية وتحويل عوائد فواتير استهلاك التيار الكهربائي إلى وزارة المالية برام الله."

وقال جمال الدرداسي مدير العلاقات العامة في شركة كهرباء غزة إن أزمة الكهرباء هي أزمة قاسية على المواطنين في القطاع.

حماس تحمل السلطة المسؤولية

وكانت الحكومة المقالة التي تسيطر على قطاع غزة قد حملت الحكومة الفلسطينية ورئيسها سلام فياض مسؤولية توقف محطة توليد الكهرباء في غزة الجمعة بسبب عدم توفر الوقود.

وقال المتحدث باسم حماس طاهر النونو إن الحركة تحمّل حركة فتح وحكومتها التي قال إنها غير شرعية، المسؤولية الكاملة عن انقطاع التيار الكهربائي في غزة. كما اتهم النونو الاتحاد الأوروبي بالتنصل من الأزمة، قائلاً إنها أزمة مسيسة بامتياز، على حد تعبيره.

ويصل عادة الجزء الأكبر من إمدادات قطاع غزة من الوقود والغاز المنزلي من خلال معبر نحال عوز بين إسرائيل والقطاع.

"الصراع الداخلي"

من جهتها أكدت إسرائيل أن توقف المحطة الكهربائية ناجم عن الخلافات الفلسطينية، وأن السلطة الفلسطينية في رام الله رفضت تسديد ثمن الوقود.

وكانت المفوضية الأوروبية تموّل شراء الوقود اللازم لتشغيل المحطة في إطار برنامج المساعدات الأوروبية لغزة، إلا أنها أوكلت الأمر في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي إلى السلطة الفلسطينية.

وتزود مصر رفح وجزءا من خان يونس في جنوب قطاع غزة بالتيار الكهربائي.
XS
SM
MD
LG