Accessibility links

logo-print

السفارة الأميركية في قرغيزستان تعلن أنها لن تكون ملاذا للرئيس المخلوع كرمان بيك باكييف


أعلنت السفارة الأميركية في قرغيزستان أنها لن تكون ملاذا للرئيسِ المخلوع كرمان بيك باكييف ولن تساعده على الخروج من البلاد. هذا، في الوقت الذي حاول باكييف حشد أنصاره ومقاومة المعارضة بعد رفضِه مغادرة البلاد.

وقد صرح الماز بيك أتامباييف نائب رئيس الوزراء المؤقت قائلا:
" تعد وكالات تنفيذ القانون عملية خاصة لاعتقال الرئيس المخلوع إلا أننا لا نريد أن يتأثر الأبرياء من جرائِها، بيد أنه يود أن يموت الأبرياء مرة أخرى، كما يريد الاختباء وعصابتِه وراءهم."

ورد باكييف قائلا: " فليحاولوا اعتقالي، وليحاولوا تدميري أيضا، لكن هذه المحاولات ستؤدي إلى إراقة الكثير من الدماء على نحوٍ لا يمكن لأحد تبريره."

باكييف يرفض التنحي

هذا وقد رفض الرئيس المخلوع كرمان بك باكييف في أول ظهور له للعلن منذ الإطاحة به في انتفاضة شعبية التنحي عن منصبه. وألقى كلمة أمام الآلاف من أنصاره انتقد فيها خصومه وجدد دعوته الأمم المتحدة لإرسال كتيبة من قوات حفظ السلام للحيلولة دون مزيد من سفك الدماء في الجمهورية الفقيرة الواقعة في آسيا الوسطى.

وكانت الحكومة المؤقتة قد أعلنت الاثنين إنها تعد عملية خاصة ضد الرئيس المخلوع كرمان بك باكييف.

وقد أعلنت حكومة قرغيزستان، التي نصبت نفسها، أن روسيا هي حليفتها الوثيقة. وقال بعض الوزراء البارزين إنه قد يجرى تقليص فترة استئجار الولايات المتحدة لقاعدة جوية في البلاد وفي الوقت الذي سترسل فيه الولايات المتحدة دبلوماسيا بارزا إلى بشكك الأسبوع الحالي إلا أن محللين قالوا إن واشنطن التي ساندت من قبل باكييف كانت بطيئة في خطب ود الحكومة الجديدة.

XS
SM
MD
LG