Accessibility links

البنك الدولي يدعو إسرائيل لتخفيف القيود في الضفة وفرنسا تدعوها لاحترام حرية السكان


دعا البنك الدولي إسرائيل إلى تخفيف القيود التي تفرضها على حرية الحركة في الضفة الغربية للمساهمة في إنعاش الاقتصاد الفلسطيني. وقال البنك في بيان أصدره قبل انعقاد مؤتمر الدول المانحة في مدريد إن الوضع المالي للسلطة الفلسطينية يظل هشا رغم ظهور دلائل تشير إلى تحسن في النمو الاقتصادي.

وكان صندوق النقد الدولي قد أصدر الأحد تقريرا ذكر فيه أن الاقتصاد الفلسطيني نما بنسبة 8.5 بالمئة خلال العام الماضي نتيجة للإصلاحات التي طبقتها السلطة الفلسطينية وتخفيف بعض القيود التي كانت إسرائيل تفرضها على الحركة في الضفة الغربية بالإضافة إلى حصول السلطة الفلسطينية على ألفي مليون دولار من الدول المانحة.

غير أن صندوق النقد الدولي والبنك الدولي حذرا من أن ذلك التحسن لن يستمر ما لم تقم السلطات الإسرائيلية بإزالة مزيد من الحواجز المنتشرة في الضفة الغربية. ودعت المؤسستان الدوليتان أيضا إلى رفع الحصار المفروض على قطاع غزة لتخفيف من معاناة السكان.

فرنسا تعرب عن القلق

هذا وقد أعلنت وزارة الخارجية الفرنسية الاثنين أن فرنسا "قلقة جدا" من قرار إسرائيل "تعديل قوانين ترحيل المواطنين الفلسطينيين المقيمين في الضفة الغربية" ودعت إلى احترام حريتهم في الإقامة أين شاؤوا.

وأفادت صحيفة هآرتس الإسرائيلية الأحد أن الجيش الإسرائيلي اصدر أمرا جديدا يهدف إلى منع التسلل في الضفة الغربية، سيدخل حيز التطبيق الثلاثاء ومن شأنه أن يسمح بترحيل واعتقال آلاف الفلسطينيين المقيمين هناك.

وأكد الجيش الإسرائيلي أن "تعديلات الأمر الرامي إلى منع التسلل" قد نشرت لكنه أوضح انه لم يفعل سوى إضفاء طابع رسمي على إجراءات موجودة أصلا لن تبرر عمليات ترحيل مكثفة.
XS
SM
MD
LG