Accessibility links

نائب الرئيس جو بايدن يستقبل عشرة مسؤولين في حركة عدم الانحياز على مأدبة غداء


استقبل نائب الرئيس الأميركي جو بايدن على مأدبة الغداء الاثنين عشرة مسؤولين في دول أعضاء في حركة عدم الانحياز وموقعة على معاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية، قبل افتتاح القمة حول الأمن النووي، كما أفاد مراسل وكالة الصحافة الفرنسية.

ودعا بايدن إلى الغداء مسؤولين من تشيلي والمملكة العربية السعودية والجزائر ومصر وتايلاند واندونيسيا والمغرب وفيتنام ونيجيريا وماليزيا.

وكان مقررا أن تشارك جنوب افريقيا أيضا، إلا أن وزير خارجيتها لم يكن حاضرا في بداية اللقاء، بحسب مراسل وكالة الصحافة الفرنسية.

وقال بايدن "إن أهداف حركة دول عدم الانحياز وأهدافنا في ما يتعلق بالحد من انتشار الأسلحة النووية وعدد من المشاكل الأخرى، متقاربة أكثر من أي وقت مضى".

وتأسست حركة عدم الانحياز في 1955 للوقوف على الحياد بين المعسكر الغربي والمعسكر الشرقي إبان الحرب الباردة. إلا أن سبب وجودها أصبح موضع تساؤل منذ انهيار المعسكر الشرقي بسقوط الاتحاد السوفياتي.

وبعد أن ذكر بايدن أن بلاده التزمت تخفيض أسلحتها النووية وتقليص دورها قال "نعلم أن بعض الدول الموجودة هنا وغيرها تعتقد أننا لا نحرز تقدما سريعا" في موضوع نزع الأسلحة النووية، وأنه "يمكننا فعل المزيد".

وأضاف "لكننا متفقون على أن زيادة عدد الأسلحة النووية أو الدول النووية يشكل اتجاها سيئا"، مؤكدا أنه "من مصلحة الجميع مراقبة المعدات النووية التي تستخدم في صنع القنبلة" الذرية.

وسيدعو الرئيس الأميركي باراك أوباما قادة الدول في القمة إلى العمل على ضمان أمن المخزون النووي.

وتلي قمة واشنطن مؤتمر متابعة في مايو/أيار حول معاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية الموقعة منذ 40 عاما.
XS
SM
MD
LG