Accessibility links

استهداف صحافي عراقي ومقتل ثلاثة أشخاص بتفجير محل للخمور في بغداد


تعرض مدير العلاقات والإعلام في قناة الرشيد الفضائية عمر إبراهيم لانفجار عبوة لاصقة زرعت في سيارته في حي الدورة جنوب بغداد أثناء توجهه لمقر عمله صباح الثلاثاء، مما أسفر عن بتر ساقيه بالأضافة إلى إصابة ستة اشخاص من بينهم اثنان كانا معه في السيارة.

وحول ظروف الحادث أوضح سكرتير تحرير أخبار قناة "الرشيد" حسين سعدون في حديث مع "راديو سوا":

"كان الزميل عمر في طريق ذهابه للعمل في منطقة الدورة حي الميكانيك وانفجرت عبوة لاصقة كانت موضوعة في سيارته حسب الشرطة العراقية وحالته الصحية مستقرة رغم بتر ساقيه".

واستنكر الإعلاميون استمرار مسلسل استهداف الصحافيين. وفي هذا الشأن، قال مراسل قناة الحرة حسام الحاج لـ"راديو سوا":

"بالأمس نجا الزميل عماد العبادي من محاولة اغتيال باعجوبة واليوم زميلنا عمر إبراهيم، وأعتقد أن الصحافيين سيبقون مستهدفين من الجماعات المسلحة ربما لأنهم أسهل وسيلة لتمرير رسائل سياسية مفادها أنهم ما زاوا موجودين على الساحة العراقية".

وطالبت مراسلة قناة ANB زمن الربيعي الحكومة المقبلة بوضع خطط خاصة للحد من استهداف الحركة الإعلامية في العراق، موضحة في حديث مع "راديو سوا": أنها تطالب الحكومة المقبلة بوضع خطط لحماية الصحافيين من الجماعات المسلحة، فضلا عن تقديم التسهيلات اللازمة التي تضعها بعض القوات الأمنية أمام الصحافيين".

ويعود آخر استهداف للإعلاميين من الجماعات المسلحة إلى شهر تشرين الثاني من العام الماضي عندما أصيب مستشار قناة الديار الفضائية عماد العبادي بجروح خطرة إثر تعرضه لإطلاق نار من مسلحين نقل على أثرها إلى إحدى المستشفيات الألمانية لتلقي العلاج.

التفاصيل في تقرير مراسلة "راديو سوا" في بغداد أمنية الراوي:
XS
SM
MD
LG