Accessibility links

الصين تعارض امتلاك إيران لأسلحة نووية وتعتبر العقوبات غير كافية لحل المشكلة مع طهران


أعلنت الصين معارضتها امتلاك إيران لأسلحة نووية، إلا أنها أكدت في الوقت ذاته أن فرض عقوبات على الجمهورية الإسلامية "لا يمكن أن يحل المشكلة معها".

وقال الرئيس الصيني هو جينتاو اليوم الثلاثاء في خطاب ألقاه أمام قمة الأمن النووي في واشنطن إن بلاده تعارض بشدة الانتشار النووي وتدعم الجهود الدولية الهادفة لتعزيز الأمن في هذا المجال.

وأضاف الرئيس الصيني أمام نحو خمسين من قادة العالم المجتمعين بمبادرة من نظيره الأميركي باراك اوباما، أن "الصين تعارض بشدة انتشار الأسلحة النووية وتدعم بقوة الجهود الرامية إلى تعزيز الأمن النووي وكذلك حق كل بلد في استخدام سلمي للطاقة النووية".

من ناحيتها قالت جيانغ يو المتحدثة باسم الخارجية الصينية إن موقف بلادها من المسألة النووية "واضح ويدعو إلى دعم الحفاظ على نظام عدم انتشار الأسلحة النووية وتحقيق السلام والاستقرار في الشرق الأوسط" مؤكدة أن بكين "تعارض امتلاك إيران لأسلحة نووية".

وأضافت أن "الصين تؤكد دعمها لإستراتيجية ذات مسارين" معتبرة أن "الحوار والمفاوضات هما أفضل السبل لحل المسألة".

وقالت إن الإجراءات ذات الصلة التي تتخذها الأمم المتحدة يتعين ان تؤدي إلى تهدئة الوضع في الشرق الأوسط باتجاه التوصل إلى حل عبر الحوار والمفاوضات.

وكانت الولايات المتحدة قد أعلنت أن أوباما حصل الاثنين على موافقة الرئيس الصيني للعمل على إصدار قرار في الأمم المتحدة يشدد العقوبات الدولية على إيران.

وتسعى الولايات المتحدة إلى حشد التأييد الدولي لاسيما من جانب الصين وروسيا لفرض عقوبات "صارمة" على إيران بسبب عدم امتثالها لمطالب دولية تتعلق ببرنامجها النووي الذي تشتبه الدول الغربية في أنه يستهدف تصنيع أسلحة بينما تقول طهران إنه مخصص للأغراض السلمية.
XS
SM
MD
LG