Accessibility links

logo-print

السيستاني يأمل التوصل سريعا لتشكيل الحكومة المقبلة


أعرب المرجع علي السيستاني الثلاثاء عن الأمل بالتوصل سريعا إلى تشكيل الحكومة المقبلة، مجددا أنه يقف على مسافة واحدة من جميع القوى السياسية، حسب ما أعلنه المتحدث باسمه حامد الخفاف.

وقال الخفاف في بيان له إن السيستاني شدد بعد ظهور نتائج الانتخابات على ضرورة احترام خيارات الناخبين وتشكيل حكومة كفوء تتمثل فيها مكونات الشعب كافة ووفقا للآليات الدستورية.

وتابع الخفاف أن السيستاني أكد أن تشكيل الحكومة يخضع للحوارات التي تجري بين الكتل الفائزة، آملا أن تصل الحوارات إلى النتيجة المطلوبة في وقت قريب ولا تحدث أزمة سياسية كبرى تتطلب تدخل المرجعية.


استمرار المفاوضات

وتتواصل المفاوضات بين القوائم الفائزة بغية تقريب وجهات النظر حول تشكيل الحكومة المقبلة في ظل بروز أكثر من مرشح لمنصب رئيس الوزراء.

وفي هذا الشأن قال القيادي في تيار الإصلاح الوطني فالح الفياض إن لكل قائمة آلياتها في اختيار مرشحيها وإن هناك مواقف متعددة تجاه الشخصيات المرشحة.

واستبعد عضو ائتلاف دولة القانون وليد الحلي الحديث عن تسمية المرشح لمنصب رئيس الوزراء في المفاوضات التمهيدية لتشكيل الحكومة المقبلة لأن النقاش، حسب قوله، لا يدور حول رئيس الوزراء بل حول البرامج السياسية.

ودعا شاكر كتاب المتحدث باسم قائمة نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي "تجديد" القوى السياسية لاختيار مرشح لرئاسة الحكومة يضمن تحقيق مصالح الشعب وليس مصالح حزبه أو طائفته.

وأشار عضو القائمة العراقية عبد الكريم السامرائي إلى وجود شبه اجماع على رفض تولي نوري المالكي ولاية ثانية، قائلا إن "استفتاء التيار الصدري كشف عن دعمهم لابراهيم الجعفري وهناك شبه اجماع على رفض ولاية ثانية للمالكي".

التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في بغداد علاء حسن:
XS
SM
MD
LG