Accessibility links

logo-print

نظام غذائي يساعد في الحد من الزهايمر


أظهر بحث علمي جديد أن إتباع حمية غذائية غنية بزيت الزيتون والجوز والسمك والدواجن وبعض الفواكه والخضار قد يكون له تأثير قوي في تجنب الإصابة بمرض الزهايمر.

وأعلنت يان جو، الباحثة في مرض الزهايمر من جامعة كولومبيا في نيويورك وزملاء لها في دراستهم، أن الأشخاص الذين يتناولون مواد غذائية مختارة خصيصا لصحة الدماغ يكونون أقل عرضة بنسبة 40 بالمئة للإصابة بالمرض.

وقالت جو التي نشرت دراستها في دورية Archives of Neurology إن النظام الغذائي ربما كان أسهل طريقة للحد من مخاطر المرض. وفي حين أشارت إلى عدم وجود علاج للزهايمر، إلا أنها شددت على أن الوقاية ضرورية خصوصا في ظل ارتفاع أعمار السكان.

وأكدت جو أن اتباع هذا النظام الغذائي يعني أن خطر الإصابة بهذا المرض سينخفض.

ومن أجل هذه الدراسة جمع الفريق معلومات عن النظم الغذائية لنحو 2148 من الأشخاص الأصحاء الذين تتجاوز أعمارهم 65 عاما على مدى أربع سنوات في المتوسط.

وتم فحصهم للبحث عن مرض الزهايمر كل 18 شهرا. وانخفضت احتمالات الإصابة بالمرض في الأشخاص الذين تناولوا كميات أكبر من السلطة بزيت الزيتون والأسماك والبندورة والدواجن والخضراوات الصليبية مثل البروكلي والفواكه والخضراوات الداكنة والخضراء مع تناول كميات أقل من اللحوم الحمراء ولحوم الأعضاء أو منتجات الألبان الغنية بالدسم.

وقالت جو إن الأشخاص الذين التزموا في الغالب بهذا النمط الغذائي انخفض لديهم خطر الإصابة بمرض الزهايمر بنسبة 40 بالمئة مقارنة مع الآخرين.

وعلى الرغم من أن دراسات أخرى بحثت في المواد الغذائية كل على حدة فإن هذا البحث درس مجموعات من الأطعمة تحتوي على عناصر غذائية أظهرت أنها مرتبطة بخطر الإصابة بمرض الزهايمر.

وفي حين انه ينبغي تجنب بعض المواد الغذائية مثل الأحماض الدهنية المشبعة في اللحوم الحمراء والدهون فان أحماضا أخرى هي مفيدة للمخ مثل أحماض أوميغا 3 الدهنية وأحماض أوميغا 6 الدهنية وفيتامين H وفيتامين B12 وحامض الفوليك.

XS
SM
MD
LG