Accessibility links

شكوك بوجود تواطؤ في عملية هرب 23 سجينا في الموصل


أكد قائممقام الموصل زهير محسن الأعرجي استمرار التحقيقات وعمليات المتابعة لحادثة هرب 23 سجينا من سجن الغزلاني قبل اسبوعين، مشددا على وجود ما وصفه بالتقصير الكبير من القائمين على حماية السجن.

وقال الأعرجي في حديث مع "راديو سوا": بأن هناك تقصيرا من القوات الأمنية المسؤولة عن حماية السجون سواء سجن الأحداث أو السجن المركزي في الغزلاني، "وهنالك متابعة لهؤلاء الفارين وتم إلقاء القبض على اثنين من سجن الأحداث ووصل وفد كبير من القادة الأمنيين للتحقيق في الموضوع".

وعزا الأعرجي عدم تمكن الأجهزة الأمنية من إلقاء القبض على السجناء الهاربين حتى الآن إلى إتساع الرقعة الجغرافية لمحافظة نينوى وطول حدودها مع الدول المجاورة، معربا في الوقت نفسه عن ثقته بقرب القاء القبض عليهم.

وفي هذه الأثناء، قال محافظ نينوى أثيل النجيفي إن عملية هروب السجناء لا تزال غامضة بانتظار انتهاء التحقيقات الجارية لمعرفة ملابساتها وقال في حديث مع "راديو سوا"، موضحا أنه زار ا السجن الذي هرب منه عدد من الموقوفين، و"لا يزال هناك شك هل إنها عملية هروب أم تهريب وهنالك بالتأكيد إهمال من القائمين على إدارة السجن والتحقيق جار مع الموقوفين الذين كانوا مسؤولين عن إدارة السجن".

وكان 23 من المحتجزين سجناء المدانين تمكنوا من الفرار من السجن المركزي التابع لقيادة عمليات نينوى والواقع داخل معسكر الغزلاني جنوبي الموصل في الثاني من الشهر الجاري.

التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في نينوى أحمد الحيالي:
XS
SM
MD
LG