Accessibility links

logo-print

غالبية أعضاء مجلس الشيوخ الأميركي يطالبون إدارة الرئيس أوباما بالتهدئة مع إسرائيل


طالب أكثر من ثلاثة أرباع أعضاء مجلس الشيوخ الأميركي إدارة الرئيس باراك أوباما الثلاثاء بالتهدئة مع إسرائيل بعد الخلاف الذي أثاره القرار الإسرائيلي بناء وحدات استيطانية جديدة في القدس الشرقية المحتلة، حسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

ففي رسالة وجهت إلى وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون دعا 76 عضوا في مجلس الشيوخ من أصل 100 وزيرة الخارجية إلى "تجديد تأكيد العلاقات التي لا تنفصم بين الولايات المتحدة وإسرائيل وإلى احتواء سريع للتوتر" القائم مع حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو.

وجاء في الرسالة "نكتب لكم لنطلب فعل كل ما هو ممكن حتى لا تؤدي التوترات الحالية مع إسرائيل إلى تعطيل المفاوضات الإسرائيلية الفلسطينية أو الإضرار بالعلاقات الإسرائيلية الأميركية".

وأضاف أعضاء مجلس الشيوخ "نعتقد بشكل قاطع أنه من المهم جدا لإسرائيل وللفلسطينيين، وأكثر من أي وقت مضى، إجراء مفاوضات مباشرة بدون أي شروط مسبقة من هذا الطرف أو ذاك".

ورأوا أن الخلاف بين إسرائيل والولايات المتحدة ينبغي ألا يؤثر على المصلحة المشتركة المتمثلة في استئناف المفاوضات في الشرق الأوسط، وفي "منع إيران من حيازة السلاح النووي".

جدير بالذكر أن العلاقات بين إسرائيل والولايات المتحدة شهدت أزمة عميقة خلال الأسابيع الماضية جراء قرار الحكومة الإسرائيلية السماح ببناء وحدات استيطانية جديدة في القدس الشرقية المحتلة، التي يعتبرها الفلسطينيون عاصمة دولتهم المرتقبة.
XS
SM
MD
LG